المشهد اليمني الأول/

تزامنا مع استمرار عملية القوات المسلحة “عملية توازن الردع الرابعة” أكدت السفارة الأمريكية بالرياض تعرض العاصمة السعودية لهجمات بصواريخ باليستية أو طائرات مسيّرة خلافاً لما يروج له الإعلام السعودي الفاشل.

وقالت السفارة الأمريكية في تغريدة على حسابها بتويتر ما نصه: هناك تقارير إعلامية عن صاروخ أو طائرة بدون طيار محتملة أصابت مبنى في الرياض. في هذا الوقت ، لا توجد تقارير عن وقوع اصابات.

مسارعة حثت بعثة السفارة المواطنين الأمريكيين على مراجعة الاحتياطات التي يجب عليهم اتخاذها على الفور في حالة وقوع هجوم والبقاء يقظين في حالة وقوع هجمات أخرى في المستقبل.

وقد كانت هناك إجراءات لسفارة الأمم المتحدة تمهيدا لآية عمليات للقوات المسلحة اليمنية تتمثل في عدة نقاط منها:
إذا سمعت صوت انفجار قوي أو إذا تم تفعيل صفارات الإنذار، فاطلب غطاءً فوريًا.

إذا كنت في المنزل أو المبنى، انتقل إلى أدنى مستوى من الهيكل مع أقل عدد من الجدران الخارجية والنوافذ والفتحات، أغلق أي أبواب واجلس بالقرب من حائط داخلي بعيدًا عن أي نوافذ أو فتحات.

إذا كنت في الخارج، فابحث عن غطاء على الفور في هيكل مقوى، إذا لم يكن ذلك ممكنًا، استلقِ وغطِّ رأسك بيديك.

كن على علم أنه حتى إذا تم اعتراض الصاروخ أو الطائرة بدون طيار، فإن سقوط الحطام يمثل خطرًا كبيرًا.

بعد الهجوم، ابتعد عن أي حطام، وراقب المنافذ الإخبارية الرئيسية للإرشاد الرسمي.

هروب النظام السعودي من الفشل

في الوقت الذي يخفي فيه النظام السعودي اثر الضربات اليمنية وينكرها ويتداعى اعتراضها، يفجر المواطنون فضائح من العيار الثقيل عبر مقاطع فيديو لوصول الصواريخ في سماء العاصمة الرياض أو المناطق المستهدفة.

وهذه المرة ليس كما سابقتها، فلم يكتفي النظام السعودي بكشف مواطنيه لفضائحه، فقد كشفت السفارة الأمريكية وحذرت مواطنيها ونصحتهم بالذهاب الى الأماكن الأرضية وتنفيذ إجراءاتها المتطلبة عند حدوث ضربات جوية على تلك الأماكن.

صحيفة إسرائيلية تكشف المستور

وفي السياق قالت صحيفة جيروزاليم بوست الاسرائيلية إن انفجارات سمعت في أنحاء السعودية في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن أنباء أن هذه الانفجارات ناتجة عن هجوم بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية.

ونقلت الصحيفة عن السفارة الأمريكية في السعودية تحذير للأمريكيين في الرياض، بضرورة أن يختبئوا إذا سمعوا انفجارات، وإذا كانوا يعيشون في مبنى عليهم الذهاب إلى الجزء السفلي بعيدًا عن النوافذ أو بالقرب من الجدران الداخلية، أما إذا كانوا في الهواء الطلق فعليهم أن يبحثوا عن مخبأ فورا.

تقارير إعلامية عن هجمات “صاروخية محتملة أو طائرات بدون طيار” أصابت مبنى في الرياض، قلقة من أن المزيد من الوافدين القادمين حثت البعثة الأمريكية الناس على اتخاذ الاحتياطات.

وقالت الصحيفة الاسرائيلية تعليقا على البيان الأمريكي: يبدو أن هذا البيان غير المسبوق الذي صدر أثناء الهجوم يؤكد أن الهجوم كان متواصلاً ومستمراً.

كما لفتت إلى أن هناك مخاوف من موجات عديدة من الهجمات من قبل حكومة صنعاء.