المشهد اليمني الأول/

رسمياً.. إعلان هام من شركة النفط اليمنية بصنعاء

عبر مدير شركة النفط عمار الأضرعي في حديث له عن ناقلات النفط الموقفة في المنافذ البرية للمحافظات الحرة وقال أن نسبة 90% من الكميات غير مطابقة للمواصفات، وأغلب الناقلات عبارة عن دِينّات وشاصات وخزانات وأحواض محملة فوق سيارات

وأكد أن الكميات المطابقة للمواصفات يرفضون بيعها بالسعر الرسمي بإشراف شركة النفط وهذا ما نرفض التعاطي معه.

وأوضح أن لا يوجد لدى الشركة أي مانع في إدخال الكميات المطابقة حال موافقتهم بيعها بالسعر الرسمي بإشراف الشركة.

وأكد الأضرعي في حديثه أن الكميات المتواجدة حاليًا في المنافذ البرية لا تتجاوز 800,000 لتر ولا تصل إلى 1,000,000 لتر.

وأوضح أن الاستهلاك المحلي للمحافظات الحرة هو 10,500,000 لتر يوميًا:
5,300,000 لتر بنزين – 5,200,000 لتر ديزل.

وتسائل: ماذا ستفعل لنا المليون لتر ولو كانت جميعها مطابقة للمواصفات؟!

وأضاف الأضرعي بأن تحالف العدوان يريد رفع أسعار الوقود وإدخال هذه الكميات ليتحججوا بأنهم يوصلون لنا المواد من المنافذ حتى يستمروا باحتجاز سفن المشتقات النفطية.

واحتتم الأضرعي حديثه: تعمل دول العدوان كما لو أصيب شخصٌ بنزلة برد وأتوا لاستبدال رئتيه بجهاز تنفس اصطناعي، يريدون استبدال رئة الجمهورية اليمنية [ميناء الحديدة] بجهاز تنفس اصطناعي وإدخالها في غيبوبة