المشهد اليمني الأول/

انتقد وزيرا خارجية ايران والصين خلال اتصال بينهما عبر الفيديو الاربعاء النزعات الآحادية والبلطجة الامريكية، كما اكدا على دعمهما الشامل للتعددية ومعايير القوانين الدولية.

وقد استعرض وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيره الصيني وانغ اي، خلال اتصالهما اخر التطورات على صعيد العلاقات الثنائية والاتفاق النووي والنزعات الاحادية الامريكية المتشددة.

وأشاد ظريف بأداء الصين الناجح في مجال مكافحة وباء كورونا؛ ووصف الدعم المتبادل بين الشعبين الايراني والصيني بانه فرصة جديدة لتجسيد التضامن المشترك، وأعرب عن تقديره لتعاون الحكومة والشعب الصينيين في هذا الخصوص.

وفينا نوه ظريف بالعلاقات الاستراتيجية الشاملة بين طهران وبكين، انتقد “تدخل امريكا وبعض الدول الغربية في شؤون الصين الداخلية”، واصفا هذا الموقف أنه “يؤدي الى تقويض الاستقرار العالمي”.

بدوره، أثنى وزير الخارجية الصيني على مشاعر التعاطف والدعم الذي قدمتها ايران الى الشعب الصيني في سياق مكافحة كورونا، ورحب باقتراح نظيره الايراني بشأن توسيع العلاقات التجارية وتيسير ظروف الزيارة لرجال اعمال البلدين.

وشدد الوزير الصيني على ان “الصين ترفض كافة المحاولات الرامية الى تغيير بنود الاتفاق النووي والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن وانه لا يحق لامريكا بعد انسحابها من هذا الاتفاق اللجوء الى الآليات المحددة فيه”.