المشهد اليمني الأول/

أكدت حركة النجباء العراقية، السبت، أن الحشد الشعبي والقوات الأمنية “شركاء الدم والجهاد”، وأن لا أحد يستطيع الإيقاع بينهم، في حين حذرت من الاقتراض الخارجي.

وقال الأمين العام للحركة أكرم الكعبي في بيان ، إن “لا أحد يستطيع الإيقاع بين القوات العراقية والحشد الشعبي”، مضيفاً: “كشفتم إتجاهكم فلا تتوهموا، فإن الحشد الشعبي برجاله ومقاومته وكل القوات الأمنية شركاء الدم والجهاد ولن توقعوا بينهم”.

وفي سياق منفصل، ذكر الكعبي “ثم بعد أن وقانا الله الفتنة، لا تزجوا البلد بالديون التي تسلب سيادته واستقلاله فإن معنى الإقتراض الخارجي الذي تسعون إليه وفق مفهوم الاستعمار الحديث، هو أن تقترض المال من مستعمر محترف، ثم تشتري بهذا المال بضائع من المقرض نفسه”.

وأضاف، “سيبيعك هذا المستعمر من فائض إنتاجه، الذي لا سوق له، فتتراكم عليك الديون لتصبح بعد ذلك بلادك رهينة بيده، ليكون محتلا بطريقة غير مباشرة، هذه سياسة قديمة، وتتكرر اليوم للأسف في بلد رفع شعار السيادة”.