المشهد اليمني الأول/

أدانت الهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر الأحمر ومكتب الشباب والرياضة بمحافظة الحديدة أعمال القرصنة التي تمارسها بوارج العدوان في مياه البحر الأحمر واحتجازها لسفن المشتقات النفطية والغذائية.

وأكدت الهيئة ومكتب الشباب والرياضة بالمحافظة أن إصرار قوى العدوان على ممارساتها الإجرامية في منع وصول الغذاء والمشتقات يشكل خرقا واضحا لاتفاق السويد بشأن الحديدة وانتهاكا سافرا لكل الاعراف والقوانين الدولية.

وحملت الهيئة ومكتب الشباب في بيانين صادرين عنهما سلما اليوم لمكتب الامم المتحدة بالمحافظة دول العدوان كافة النتائج الكارثية المترتبة عن تلك القرصنة وتأثيره السلبي على القطاع السمكي والصيادين والقطاعات الخدمية الاخرى.

وطالب البيان المجتمع الدولي ومجلس الامن بالتحرك العاجل لوقف القرصنة والسماح للسفن بالوصول الى ميناء الحديدة.

وخلال تسليم البيانات أكد وكيل أول المحافظة أحمد مهدي البشري أن إحتجاز السفن في مياه البحر الأحمر ومنع وصولها إلى موانئ الحديدة تتحمل مسؤوليتها الأمم المتحدة بصمتها والتي تعد الشريكة الاساسية لقوى العدوان في كل الجرائم المرتكبة ضد اليمنيين منذ أكثر من خمس سنوات.

وأشارإلى أن اليمن على أبواب كارثة صحية كبرى إذا استمرت دول العدوان في صلفها وتعنتها بمنع دخول سفن المشتقات النفطية.

ولفت البشري إلى أن استمرار الحصار والعدوان يؤكدان عدم الجدية في تحقيق السلام وإنها مجرد دعاية أمريكية بريطانية تروج لأوهام لا أساس لها من الصحة.. مؤكدا ان الشعب اليمني سيظل صامدا في وجه العدوان مهما كان حجم المؤامرات والتحديات والتضحيات.