المشهد اليمني الأول/

أدان ملتقى الكتاب اليمنيين الجريمة الوحشية التي ارتكبها أدوات العدوان التكفيرية بمحافظة مأرب بحق أسرة الشيخ سبيعان وأسرته، وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

* بيان ملتقى الكتاب اليمنيين بشأن جريمة العدوان وأدواته بحق الشيخ سبيعان وأسرته *

يدين ملتقى الكتاب اليمنيين بأشد العبارات الجريمة الوحشية التي أقدمت عليها ميليشيات العدوان التكفيرية في وادي عبيدة بمحافظة مأرب وراح ضحيتها الشيخ / محسن بن سبيعان وعدد من إخوانه وأولاده، عند الاعتداء عليهم وهم آمنون وسط منازلهم، وتم قتلهم، ونهب بيوتهم دون مراعاة لأي حرمة في انسلاخ و تجرد تام عن كل مفردات الأخلاق والدين والإنسانية.

نتيقن و يتيقن شعبنا الصامد العظيم مع كل جريمة تمر علينا مدى وحشية العدوان وأدواته التكفيرية المتجردة من كل معاني الأخلاق والقيم وعادات القبائل اليمنية الأصيلة، كما تأتي هذه الجريمة لتؤكد المؤكد باستحالة تعايش جماعات العدوان التكفيرية مع أي أحد، لتعطي دفعة معنوية أكبر لمواجهة العدوان وأدواته وتحرير البلاد من خطر لابد من التخلص منه و إعادة الأمن والسكينة والاستقرار إلى كل شبر في أرض الوطن.

ندعو كافة الأحرار في الداخل والخارج لإدانة هذا العمل الإجرامي، كما ندعو القبائل اليمنية الأصيلة إلى الاصطفاف إلى جانب المؤسسة العسكرية واللجان الشعبية والتعاون لاجتثاث هذه الآفة، وندعو كافة أبناء الشعب لرفد جبهات القتال بكل ما من شأنه تأمين البلاد وردع المجرمين المعتدين.

و نؤكد بأن هذه الجريمة الوحشية وكافة جرائم العدوان وأدواته بحق الشعب اليمني أرضاً وإنسانا لا ولن تسقط بالتقادم ، ولن تمر مرور الكرام، وسيتم القصاص من مرتكبيها عاجلاً أم آجلاً.

ونحمل تحالف العدوان والأمم المتحدة ومنظماتها ذات الصلة المسؤولية الكاملة لما سيترتب عن استمرار جرائم العدوان وأدواته وحصارهم من تبعات وخطوات عملية ومشروعة لإعادة الأمن والسلام إلى كافة ربوع الوطن.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صادر عن ملتقى الكُتَّاب اليمنيين
الثلاثاء / 9 ذي القعدة 1441هـ
الموافق / 30 يونيو 2020م