المشهد اليمني الأول/

أدانت الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري، استمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة ..

واعتبرت الهيئة في بيان لها ، احتجاز السفن أعمالاً إجرامية تتنافى مع الدين والقوانين والاتفاقيات الدولية والإنسانية والحقوقية.

وأشارت إلى حجم الكارثة على قطاع النقل البري الذي يضم أكثر من 150 ألف وسيلة نقل مختلفة جراء احتجاز سفن المشتقات النفطية .

وأوضح البيان أن هناك أكثر من 80 ألف وسيلة نقل ركاب ومايزيد عن 70 ألف وسيلة نقل ثقيل خاصة بنقل البضائع والمواد الغذائية والأساسية بين المحافظات، لافتاً إلى أن توقفها سيؤدي إلى حدوث مجاعة ناهيك عن تضرر القطاع الزراعي بتكدس المنتجات الزراعية لدى المزارعين وعدم وصولها إلى بقية المحافظات.

وأكد البيان أن توقف النقل جراء انعدام المشتقات النفطية سينعكس على كافة القطاعات الخدمية المرتبطة بحياة المواطنين.

واستنكر البيان الصمت الأممي إزاء هذه الجريمة، محملاً الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية كافة الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان والحصار الشامل منذ أكثر من خمس سنوات.