المشهد اليمني الأول/

قامت شركة “ويستيرن يونيون” الدولية لتحويل الأموال بفرعها في لبنان بالسطو على اموال زبائنها بصرف الحوالات بما قيمته 45% من قيمتها الحقيقية والسطو على 55% منها اذ تسلم الشركة الحوالات الواردة بالدولار الأمريكي بسعر 3800 ليرة لبنانية لكل دولار بينما القيمة الفعلية في السوق المالية للدولار الواحد تتجاوز 8400 ليرة لبنانية وهذا الرقم يتغير بين ساعة وأخرى صعودا اي ان المتلقي يخسر 4600 ليرة من قيمة كل دولار يتلقاه اي ما نسبته 55% من قيمة الحوالة ثم تقوم الشركة لاحقاً ببيع الدولارات في السوق لتحقق ارباحاً طائلة.

هذا الأمر دفع اللبنانيين الى اطلاق وسم “#omt_حراميه” للتعبير عن غضبهم الذي يتفاقم يوماً بعد يوم بسبب غلاء المعيشة و عدم قدرة الدولة على ضبط سعر صرف الدولار في السوق السوداء التي يبدو ان حيتان المال يديرونها باحترافية منقطعة النظير.

وفي هذا السياق قالت “هبة البني ما نصه: “كنا نحكي قبل انو ال omt عم تسرقنا بالتعاون مع مصرف و عم تمنع الفرش-الكاش الجديد- دولار يدخل عالبلد و يدخل الدورة الإقتصادية تأكد اليوم من خلال وثيقة قدرنا نحصل عليها بتأكد طلب ال omt من مصرف لبنان تسليم الحوالات بالليرة اللبنانية!! يعني بإختصار سرقونا و دمروا الإقتصاد بقرار واحد.

وتساءل “علاء” بدوره عن ماهية القانون الذي يشرّع عمليات السرقة والنصب التي تحصل بـ الـ omt؟؟؟

أما المستخدم “Schizophrenic” فكتب رسالة عبر تويتر لشركة “ويستيرن يونيون” يخبرهم فيها ان فرع الشركة في لبنان يسطو على أموال الزبائن قائلاً:” عزيزي “ويستيرن يونيون” تم إبرام صفقة بين محافظ البنك المركزي وشريكك في لبنان لسرقة أموالنا التي نقوم بتحويلها عبر شبكتك، فهم يدفعون للناس بقيمة صرف وهمية والمختلفة ستذهب إلى جيبهم”.

وأضاف: “يبلغ سعر الصرف الحقيقي حوالي 8000، ونحصل على النصف حتى يتمكنوا من وضع أيديهم على أموالنا ويستفيدوا من سعر الصرف، وقد قلل الناس من استخدام شبكتك إذا حدث ذلك ستفقد الكثير من العملاء بسبب هذا المخطط”.

وتوالت التغريدات المنددة بالسرقة العلنية لأموال التحويلات للمستفيدين ..