المشهد اليمني الأول/

أمام أعين وكلاء المرشحين للدور التشريعي الثالث لمجلس الشعب السوري فتحت صناديق الاقتراع في أكثر من ٧٠٠٠ مركز في كافة المحافظات، لتعلن بدء العملية الانتخابية والانطلاق نحو اختيار الشعب السوري ٢٥٠ مرشحا من أصل ١٦٥٦ مرشحا يمثل تطلعاتهم المستقبلية، اتضيف انتخابات سوريا التشريعية إنتصار كبير على محور امريكا في المنطقة.

ومع بدء انتخابات سوريا البرلمانية في كافة المحافظات السورية أدلى الرئيس السوري بشار الأسد وعقيلته بأصواتهم الانتخابية، تبعها إدلاء الوزراء بأصواتهم وسط إجراءات احترازية صحية فرضتها الحكومة السورية للوقاية من انتقال عدوى كورونا.

وتعتبر انتخابات سوريا البرلمانية فرصة أمام المواطنين السوريين لاختيار مرشحيهم والدفع بالعملية السياسية والاقتصادية للأمام في بلد يعاني من حصار وحرب مفروضة منذ نحو عشر سنوات.

فوسط إجراءات حكومية صحية مشددة بدأ السوريون صباح الأحد الانتخاب للدور التشريعي الثالث لمجلس الشعب، وآمال الناس منصبة حول إيصال المشرح الذي يمثلههم ويوصل صوتهم ويحقق مطالبهم.

ظروف قاسية

وسط ظروف اقتصادية قاسية تمر بها البلاد، وآمال كبيرة بتغيير الواقع المعيشي، توافد الناخبون في جميع المحافظات السورية إلى مراكز الاقتراع منذ الساعة الساعة صباحا لانتخاب ممثلين لهم في البرلمان السوري في دورته الثالثة.

وشهدت المناطق السورية المحررة في إدلب ودير الزور والحسكة وريف حلب إقبالا كثيفا على صناديق الاقتراع في انتخابات سوريا التشريعية، وأكد الناخبون في محافظات إدلب ودير الزور وحماة وحلب على أن الاستحقاق هو نصر سياسي كبير يضاف إلى سجل انتصارات الجيش ضد الإرهاب.

إقبال كثيف وتمديد فترة الإقتراع

ومددت اللجنة القضائية العليا للانتخابات السورية فترة الاقتراع لمدة أربع ساعات وذلك بعد الإقبال الكثيف على التصويت في الانتخابات التشريعية، ويتنافس نحو 1656 مرشحاً على 250 مقعداً يتالف منها مجلس الشعب السوري.

وأعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا إغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث، بعد تمديد فترة الاقتراع لمدة 4 ساعات في جميع المراكز بالمحافظات كافة.

وأوضح رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات، القاضي سامر زمريق، أن “لجان مراكز الانتخاب ستبدأ بعد الإغلاق مباشرة بفرز الأصوات، وذلك بحضور المرشحين ووكلائهم ووسائل الإعلام”، لافتاً إلى أنه “لم يسجل وجود أي خروقات أو مخالفات في سير العملية الانتخابية”.

البرامج الانتخابية للمرشحين ركّزت على عملية إعادة الإعمار وعودة اللاجئين والنازحين إلى مناطقهم، وتحسين الوضع الاقتصادي، والاهتمام بقضايا الشباب السوري وأهمّها البطالة.

ويكتسب الاستحقاق التشريعي أهمية خاصة في سوريا، في ظل الحرب التي تواجهها منذ سنوات، كما وتشكل الانتخابات رسالة واضحة بأن أي مشاريع مستقبلية لسوريا لن تمر إلا عبر البوابة السورية، فالشعب وحده صاحب القرار.

الرئيس السوري وعقيلته يدلون بأصواتهم
الرئيس السوري وعقيلته يدلون بأصواتهم