المشهد اليمني الأول/

أثار الإعلان الرسمي المفاجئ عن دخول العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبدالعزيز” (84 عاما) إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء فحوصات جراء التهاب المرارة -الكثير من التساؤلات حول حقيقة الحالة الصحية للملك “سلمان”.

وعزز من هذه التساؤلات أن الإعلان عن دخول العاهل السعودي المستشفى صاحبه تأجيل زيارة رئيس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي”، إذ كان يمكن، وفقا للبعض، أن تجرى الزيارة الأولى الخارجية لـ”الكاظمي” دون تأجيل بلقاء ولي العهد ونجل الملك، الأمير “محمد بن سلمان”.

حالة الملك سلمان مستقرة لكن الورم والجراحة غير مستبعدين!!

تاكتيكال ريبورت

وفي هذا الإطار كشف موقع “تاكتيكال ريبورت” المتخصص في نشر معلومات الاستخبارات بالشرق الأوسط، نقلا عن مصادر تفاصيل الحالة الصحية للعاهل السعودي في الوقت الحالي.

وقال الموقع إن الملك “سلمان” دخل إلى المستشفى في وقت سابق من اليوم الإثنين للخضوع لفحوصات طبية بسبب التهاب المرارة، بعد أن اشتكى من آلام في البطن وغثيان خفيف.

وذكر الموقع أن الفريق الطبي للعاهل السعودي أكد أن التهاب المرارة المفاجئ للملك كان نتيجة تراكم حصوات المرارة، ومع ذلك لا يستبعد الفريق المعالج أن تكون هناك أسباب أكثر خطورة مثل إصابته بـ”ورم”، ولذلك طلبوا خضوع الملك لعدة جلسات بالأشعة السينية.

ووفق “تاكتيكال ريبورت” فقد اعتبر النظام الغذائي الذي يتبعه الملك “سلمان” يحتوي على نسبة عالية للغاية من الدهون، وهذا الأمر سيتم رصده من الآن وصاعدا من المحتمل أن يكون ذلك مزعجا بالنسبة له، كما من المرجح أيضا إدخال تعديلات على أدوية الكوليسترول التي يتعاطاها.

وذكر الموقع أنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه المشكلة تتطلب خضوع الملك لعملية جراحية، مرجحا أن يتم تجنب التدخل الجراح إن أمكن؛ ونتيجة لذلك قد يتم وضع الملك “سلمان” في كورس Ursodiol، والذي يعمل على تفتيت الكوليسترول الذي يشكل حصوات في المرارة، أو أحد أشكال هذا الدواء (ويستخدم للمرضي كبار السن).

ولي العهد

ومن المتوقع أن يأمر ولي العهد بإبعاد والده عن باقي أفراد العائلة الحاكمة (آل سعود) أثناء وجود والده في مستشفى الملك فيصل التخصصي.

وذكر الموقع أن ولي العهد استغل تهديد فيروس “كورونا” المستجد “كوفيد-19” لمنع كبار أعضاء العائلة الحاكمة من زيارة والده المسن.

وقضى الملك “سلمان” الذي يحكم السعودية منذ عام 2015، أكثر من عامين ونصف العام وليا للعهد ونائبا لرئيس الوزراء من يونيو/حزيران 2012 قبل أن يتولى الحكم.

وعمل الملك سلمان أيضا حاكما لمنطقة الرياض لأكثر من 50 عاما.

ويعد ‬ولي العهد البالغ من العمر 34 عاما، الحاكم الفعلي للبلاد وأطلق سلسلة من الإصلاحات لتغيير اقتصاد المملكة وإنهاء اعتماده على النفط.

وتلقت مكانة ولي العهد ضربة أيضا بعد مقتل الصحفي “جمال خاشقجي” عام 2018 بأيدي رجال أمن سعوديين يُنظر إليهم على أنهم مقربون من الأمير “محمد”.

حالة الملك سلمان مستقرة لكن الورم والجراحة غير مستبعدين!!