المشهد اليمني الأول/

أظهرت صوراً التقطها إعلاميون لبنانيون للحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، وجود حالة استنفار قصوى في الجيش الإسرائيلي، وذلك في أعقاب إعلان حزب الله استشهاد أحد عناصره خلال العدوان الإسرائيلي الذي طال محيط مطار دمشق أول أمس.

وتظهر الصور انكفاء عسكري إسرائيلي كامل عن الحافة الأمامية للحدود، إذ يلتزم جنود الإحتلال الثكنات المحصنة، ويأخذون كافة اشكال الحيطة والحذر أثناء التنقل.

وكان الأمين العام لحزب الله قد هدد في وقت سابق، بالرد على مقتل أي جندي من جنود حزب الله سواء في لبنان أو سوريا، وقال أن “أي عنصر أو كادر من حزب الله يقتل غيلة، فإن الإسرائيلي يتحمل المسؤولية الكاملة، وسيكون على المقاومة الرد في المكان والزمان الذي تراه مناسباً”.

ومنذ ذلك الخطاب، يلتزم حزب الله بمعادلة الرد على الخروقات الإسرائيلية، وقد حمت هذه المعادلة الحدود اللبنانية من الاختراق، وبدا واضحاً إن جيش الإحتلال يتجنب اصابة أو قتل جنود حزب الله.

في مواقع التواصل الاجتماعي، بدا المتفاعلون مع الحدث، مؤمنون بحتمية الرد، إذ غرد الآلاف من المتابعين على هاشتاق “#ع_رجل_ونص” في إشارة إلى استهزاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، بحالة الاختباء التي يمارسها جنود الإحتلال على الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة، لترقب الرد.