المشهد اليمني الأول/

كشف قيادي في قوات هادي بتعز المرتزف عبده نعمان الزريقي، عن وصول عددا من كتائب الدعم السريع المصرية إلى الساحل الغربي لليمن.

يتزامن ذلك مع ختام معين عبدالملك، رئيس حكومة هادي، زيارته للقاهرة حيث وقع اتفاقية تمنح مصر حق التواجد العسكري في اليمن.

وقال عبده نعمان الزريقي، أبرز قادة ما تسمى بـ”المقاومة” في الريف الجنوبي الغربي لتعز، إن الكتائب المصرية تم نقلها على متن طيران تحالف العدوان إلى عدن، مشيرا إلى أن الهدف دعم طارق لاقتحام تعز.

وأكد الزريقي في منشور على صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي أن الدفعة الثالثة وصلت الخميس وتم نقلها إلى المخا.

هادي
هادي

وكان منزل الزريقي تعرض قبل أيام لقصف من قبل الفصائل المدعومة إماراتيا في الحجرية مما تسبب بانفجار الوضع بريف تعز المطل على باب المندب.

واستدعت مصر قبل أيام رئيس حكومة هادي عقب لقاءات لسفيرها بجناح الإمارات في المؤتمر برئاسة المرتزق سلطان البركاني في الرياض، أعقبها زيارة معين لمصر حيث وقع اتفاقيات بصورة سرية تمنح القاهرة حق بناء قواعد عسكرية عند باب المندب.

وتزامن التحرك المصري مع إعلان تركيا إرسال فرقاطة إلى خليج عدن مع انفجار الوضع بريف تعز حيث حاول أتباعها التقدم في مناطق سيطرة الامارات.

كما سبق لمصر وأن أرسلت خبراء عسكريين إلى جزيرة ميون، حسب رئيس تحرير “صحيفة أخبار اليوم” المقربة من محسن، بهدف إنشاء قاعدة عسكرية هناك.