المشهد اليمني الأول/

كما هو حال قوى العدوان الذين يلفظون أنفاسهم الأخيرة مع كل معركة يخوضها أبطال الجيش واللجان الشعبية، واجهت الدبابة التابعة لمرتزقة العدوان نفس المصير بعد أن قرار رجال الله تطهير عدد من المواقع في منطقتي العبدية و ماهلية بمحافظة مأرب.

وبحسب الإعلام الحربي الذي وثق المشهد في الـ 22 من هذا الشهر فقد لفظت الدبابة أنفاسها الأخيرة بمن عليها من المرتزقة، لحظة استهدافها من قبل احد جنود الله الابطال، والذي صوب اليها صاروخه الموجه، ليصيبها في مقتل قبل ثواني من إطلاقها لقذيفة بإتجاه المجاهدين.

وبتوفيق وسداد من الله عز وجل، اجبر المقاتل اليمني، دبابة الاعداء على افراغ حمولتها بما تحمله من أجنة غير شرعيين، فينفجرون في جوفها ليلاقوا نفس مصيرها.