المشهد اليمني الأول/

استنكر مكتب حقوق الإنسان بمحافظة تعز بأشد العبارات جريمة تعذيب الأسير مختار علي اليوسفي حتى الموت من قبل مرتزقة العدوان.

وأوضح المكتب في بيان صادر عنه اليوم، أن هذه الجريمة البشعة تتعارض مع الدين الإسلامي الحنيف والمواثيق الدولية وتؤكد حالة الإفلاس التي وصل إليها تحالف العدوان ومرتزقته الذين يرتكبون جرائم حرب وإبادة ضد الأبرياء من ابناء الشعب اليمني ويقتلون الأطفال والنساء والشيوخ على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي.

وندد البيان بالموقف المخجل للمنظمات الحقوقية والإنسانية التي لم تحرك ساكناً إزاء الجرائم التي يرتكبها مرتزقة تحالف العدوان بحق الأسرى والمعتقلين والمختفين قسراً الذين تكتظ بهم السجون الخاصة والسرية التابعة لهم.

وناشد البيان أحرار العالم وأصحاب الضمير الإنساني لتشكيل لجنة محايدة للتحقيق في جرائم العدوان ومرتزقته بحق الشعب اليمني.

منظمات المجتمع المدني

كما أدانت منظمات المجتمع المدني في محافظة تعز الجريمة الشنعاء التي ارتكبها مرتزقة العدوان بحق المعتقل مختار علي اليوسفي والذي تعرض للقتل تحت التعذيب والضرب المبرح حتى الموت داخل أحد السجون في المناطق الخاضعة لسيطرة مرتزقة العدوان.

وطالب بيان صادر عن منظمات المجتمع المدني المفوضية السامية لحقوق الإنسان العمل على حماية المعتقلين في سجون مرتزقة العدوان وسرعة الإفراج عنهم والكشف عن كل الجرائم التي ارتكبت بحقهم ومحاكمة مرتكبي تلك الجرائم باعتبارها من الجرائم المُدانة والمُجرمة التي لا تسقط بالتقادم.

وأكد البيان اعتزام منظمات المجتمع المدني في محافظة تعز بالتنسيق مع أهالي المجني عليهم على مقاضاة الجناة وملاحقتهم أمام الجهات المعنية في بلادنا على ارتكابهم جريمة تعذيب الناشط مختار الطريم اليوسفي حتى الموت، وعلى كل الجرائم التي ارتكبوها بحق السجناء والناشطين والمعتقلين منذ أكثر من خمسة أعوام.