المشهد اليمني الأول/

أوضح نائب مدير عام قطاع الطوارئ والإسعاف بوزارة الصحة عبدالكريم النهاري، اليوم السبت، أن نفاد المشتقات النفطية لدى أقسام الطوارئ في المستشفيات سيؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات إلى نحو 500 وفاة يوميا.

وأضاف النهاري في مشاركة له على قناة المسيرة أن توقف عمليات الإسعاف بين المستشفيات والمحافظات نتيجة انعدام البنزين، واستمرار العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية سيؤدي إلى ارتفاع معدل الوفيات إلى 300 حالة يوميا.. مشيرا إلى أن مصنع الأوكسجين في مستشفى الثورة بصنعاء توقف عن العمل الأسبوع الماضي وأعيد تشغيله بما توفر من مادة الديزل ويواجه شبح التوقف النهائي.

وأكد النهاري أن وزارة الصحة دخلت المرحلة الحرجة وتقف على بعد أسبوعين من التوقف شبه الكامل.

ولفت إلى أن أقسام الطوارئ والإسعاف في المستشفيات العامة والخاصة تستهلك 2 مليون و900 ألف لتر من الديزل شهريا، وسيارات الإسعاف 200 ألف لتر من البنزين.

موضحا أن شركة النفط اليمنية وفرت للوزارة 50% من الكمية المطلوبة شهريا وأبلغت الوزارة بنفاد مخزونها من الديزل بسبب استمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن النفط.

وقال النهاري: لدينا 500 سيارة إسعاف عاملة لدى المستشفيات تقوم بـ1700 حالة إسعاف شهريا وتستهلك 200 الف لتر بنزين وهي مهددة بالتوقف.