المشهد اليمني الأول/

دشن مكتب النائب العام، اليوم المرحلة الثالثة من دفن الجثث المجهولة، وذلك بدفن 40 جثة، كانت محفوظة في ثلاجة مستشفى الثورة بأمانة العاصمة.

وخلال مراسم الدفن أوضح مدير إدارة الطب الشرعي بمكتب النائب العام الدكتور علاء الضبيعي أن الجثث المجهولة أجري لها كافة الفحوصات لبيان حالة الوفاة والنوع والسن، مع أخذ الصور وجمع وتوثيق كل ما يتعلق بها من معلومات لتكون متاحة في حال ظهور من يبحث عن مفقودين لهم صلة قرابة للحصول على رفاتهم.

وأشار إلى أن النيابة العامة استكملت الإجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات وآخرها الإعلان عبر الصحف الرسمية عن الجثث والانتظار لمدة 15 يوما بقصد الوصول إلى أشخاص لهم صلة بها لاستلامها.

وثمن الضبيعي اهتمام النائب العام وحرصه على دفن هذه الجثث إكراما لها، وتعاون اللجنة الوزارية المشكلة من وزارات العدل والداخلية والصحة وحقوق الإنسان وكذا الصليب الأحمر الدولي في هذا الجانب.. معتبراً هذه العملية من الأعمال الانسانية التي صعب تنفيذها مؤخرا في ظل محدودية الإمكانات جراء العدوان والحصار.

وتأتي هذه الإجراءات في إطار خطة شاملة لدفن 715 جثة محفوظة حاليا في ثلاجات الموتى في مختلف مستشفيات المحافظات، دفن منها حتى الآن 197 جثة، بعد أن عملت إدارة الطب الشرعي ما يلزم لتحديد هوية الجثث بغرض الحفاظ على بياناتها التعريفية من خلال دفن الرفات، وهي الطريقة الوحيدة التي تضمن إبقاء المعلومات الوراثية وخصائص الحمض النووي قابلة للفحص في حال العودة إليها مستقبلا.