المشهد اليمني الأول/

يواصل تحالف العدوان السعودي على اليمن احتجاز سفن المشتقات النفطية منذ اكثر من 120 يوما، الأمر الذي ضاعف معاناة اليمنيين وفاقم اوضاعهم الإنسانية في المناطق الواقعة تحت سيطرة المجلس السياسي الاعلى، فيما تشهد المشافي عجزا كبيرا في تشغيل اقسام الغسيل الكلوي والعنايات المركزة، والحضانات وغرف العمليات لعدم توفر الوقود.

وتعاني القطاعات الحيوية والخدمية في اليمن ازمة فعلية جراء استمرار تحالف العدوان السعودي باحتجاز سفن المشتقات النفطية، والتي اثرت على المستشفيات بشكل أساسي في تشغيل مراكز الرعاية الطبية المختلفة فيها، ناهيك عن انذار بتوقف نهائي لمصانع الاوكسجين خلال اسبوعين، حسب مصادر مسؤولة في حين اكدت شركة النفط، نفاذ مخزونها الاحتياطي.

معاناة إنسانية صعبة يعيشها اليمنيون، في ظل نفاد مواد المحروقات، واستمرار هذه الازمة سببا في تفاقم الاوضاع المعيشية، خاصة لمن يعتمد على المشتقات النفطية في مصدر دخلهم اضافة الى تعقيد الانشطة والاعمال اليومية للكثيرين.

من جانبها وجهت وزارة النفط والمعادن اتهامات للمرتزقة وقيادة التحالف، بالاستيلاء على عائدات الثروة النفطية بالمناطق التي تحت سيطرتها في مؤشر واضح لمساعيها في تشديد الخناق على اليمنيين، والضغط على حكومة صنعاء ومضاعفة المعاناة الإنسانية.