المشهد اليمني الأول/

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عن اعتزام بلاده تعزيز قواتها العسكرية بالإشارة الى قدرة الردع النووي الذاتي بمناسبة الذكرى السنوية الـ67 لانتهاء الحرب الكورية التي استمرت لمدة 3 أعوام (1950-1953).

وبحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، قال كيم خلال خطاب له في مؤتمر محاربي الحرب الكورية القدامى السادس المنعقد في مركز 25 نيسان/أبريل الثقافي في بيونغ يانغ يوم أمس الاثنين، بمناسبة الذكرى السنوية ليوم النصر لحرب تحرير الوطن: “بفضل قدرتنا الموثوقة والفعّالة للردع النووي الذاتي، لن تكون هناك كلمة حرب من الآن فصاعدًا، وستضمن الأمن والمستقبل لبلادنا بصورة ثابتة وأبدية”.

وأضاف كيم “علينا امتلاك القوى الرادعة حتى لا تتكرر حرب الخمسينيات من القرن الماضي وآلامها، فمضينا في طريقنا لتطوير النفس كدولة نووية دون استسلام أمام العديد من الضغوط والتحديات التي يمكن أن تجل دولا أخرى تنهار”.

وتابع كيم قائلًا “أخيرًا، أصبحنا دولة لا تهتز أمام أي نوع من الضغوط والتهديدات العسكرية من أتباع الإمبريالية والقوات العدوانية، بحيث تمكنا من الدفاع عن النفس بصورة ذاتية”، لافتًا إلى أن الآن لا أحد يتحدانا، ولن نسمح لأحد أن يتجرأ علينا وان فعل ذلك أحد، فإنه سيدفع ثمنا غاليًا”.

وأشار كيم إلى أنه لن نتوقف ولو للحظة واحدة في الطريق نحو تعزيز القدرة العسكرية التي بموجبها لا يستطيع أحد الاقتراب منا.

كما توجه للصين قائلًا “نعبّر عن احترامنا السامي لجنود ومحاربي قوات الدعم من الجيش الصيني الشعبي الذين وقفوا معنا في الحرب”.