المشهد اليمني الأول/

هنأ رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط أبناء الشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية بحلول عيد الأضحى المبارك.

وقال الرئيس المشاط في خطاب له، قرأه وزير الإعلام ضيف الله الشامي، مساء اليوم بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، مما يؤسف له في هذا المقام أن أداء فريضة الحج في عصرنا الحاضر بات عسيرا على الغالبية العظمى من المسلمين.

وأوضح أن النظام السعودي أخضع الحج لسياساته وأهوائه، جاعلا منه وسيلة من وسائل الابتزاز ضد أي دولة إسلامية لا تجاريه في مشاريعه الفتنوية والدموية.

ولفت إلى أن استسهال جريمة تعطيل الحج تحت ذريعة الوقاية من كورونا، وهي الذريعة التي لم تنسحب على الأنشطة الترفيهية، يوجب على المسلمين أن يضعوا النظام السعودي تحت طائلة المساءلة.

وأضاف أنه من غير الحكمة أن يظل العالم الإسلامي في حالة صمت عن استبداد النظام السعودي وسوء إدارته للحج.

وأشار الرئيس المشاط إلى أن الأمم المتحدة فشلت في القيام بما ينبغي عليها القيام به تجاه اليمن وفقا لميثاقها التأسيسي، وظهرت في كثير من المواقف منحازة إلى العدوان ومكرسة للحصار.

وبين أن ما شهدته وتشهده المحافظات المحتلة دليلٌ كاف على أهداف العدوان الحقيقية الرامية إلى احتلال بلدنا وتقسيمه، مؤكدا أن الدولة لن نقف مكتوفي الأيدي وستواصل التصدي لمحاولات تفتيت وتقسيم اليمن حتى تحرير أراضيه كافة.

وقال الرئيس المشاط: لن نقبل باستمرار عمليات النهب المفتوحة لعائدات ثروات الشعب على يد حفنة من المرتزقة والخونة.

وأضاف: سنواصل ضرباتنا الموجعة على كل المستويات في عمق المعتدين حتى وقف العدوان ورفع الحصار.

ودعا أبناء الشعب اليمني للاهتمام بالزراعة وفلاحة الأرض، ووجه الحكومة ومسؤوليها في مختلف المحافظات لمساعدة المزارعين.

وفي الشأن الدولي، قال الرئيس المشاط: تابعنا القرصنة الأمريكية التي استهدفت في الأجواء السورية الطائرة المدنية الإيرانية المتوجهة من طهران إلى بيروت.

مشيرا إلى أن القرصنة الأمريكية على الطائرة الإيرانية تصرف أهوج من شأنه أن يفاقم من حالة غياب الأمن السائدة في المنطقة.

ووجه الرئيس المشاط الدعوة لأبناء الشعب اليمني وقبائله الأبية إلى مواصلة نضالهم التاريخي والوطني عبر الاستمرار بدعم الجبهات.

وأكد أن محاولات تركيع الشعب اليمني قد فشلت وسوف تفشل أكثر أمام يقظة ووعي وهمة وإرادة اليمنيين الأحرار.

وأشاد الرئيس المشاط بالجهود المباركة التي يبذلها الخيرون من أبناء شعبنا اليمني العظيم في التكافل الاجتماعي وتفقد الفقراء.

وتوجه بالشكر لأبطال الجيش واللجان الشعبية على ما تحقق من إنجازات وانتصارات، كما توجه بالشكر لمنتسبي الأجهزة الأمنية على جهودهم المباركة في حفظ الأمن والسلم الأهلي.

وجدد الرئيس المشاط تأكيده الوقوف إلى جانب حركات المقاومة الفلسطينية ودعم جهودها حتى طرد المحتل الإسرائيلي، مؤيدا في الوقت نفسه حق الرد للمقاومة الإسلامية في لبنان على كيان العدو بعد اعتدائه السافر الذي أدى الى استشهاد أحد مجاهدي حزب الله في محيط مطار دمشق.

وأوضح الرئيس المشاط أن التطورات الأخيرة في جنوب لبنان مثال على حالة الذعر التي تسود كيان العدو الإسرائيلي.

وأدان الرئيس المشاط الحصار الأمريكي على سوريا وإيران وما تتخذه واشنطن من إجراءات اقتصادية ظالمة بحق لبنان.

وأكد وقوف اليمن إلى جانب العراق في مسعاه لإخراج القوات الأمريكية من البلاد.