المشهد اليمني الأول/

صرح المسؤول السابق عن مديرية المخابرات الروسية المعروفة باسم GRU الجنرال( ستانيسلاف لونيف) لصحيفة روسيسكايا جازيتا الروسية ولدى سؤاله عن الوضع في الشرق الأوسط عموما ..

فاجاب بان الادارة العسكرية الأمريكية تعمل بكل ثقلها لجر المنطقة الى فوضى شاملة بمعظم الدول التي يتواجد فيها مناوئين لسياستهم الطامحة بالاستيلاء على منابع البترول ولا سيما في سوريا وليبيا والعراق وبلاد الخليج العربي عموما وسيرمون الى جرهم للاقتتال فيما بينهم ليتسنى لها سرقة ما يحلو لها من قدرات ما تنتجه تلك الدول الغنية بثرواتها النفطية بحجة ادخال قواتها وباعداد ليست بقليلة ولكنها معنية بشؤون النفط والبترول وهذه القوات موجودة تحت اسم (بتروفورس)

وتتخذ من المصافي والمنابع الليبية مركز لها اما امرتها العسكرية فهي تتلقاها مباشرة من قاعدة عين الاسد في العراق والسفارة الأميركية في العراق تعد اكبر وكر مخابراتي يخطط لكل عمليات الشرق الاوسط عموما والدول العربية خصوصا ولديهم قيادة كبيرة ومدربة جيدا ولديها الحرية التامة بالتصرف حسب الحاجة من دون العودة لوزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ويملكون صلاحية شن اي ضربة عسكرية كانت او مدنية كبيرة او صغيرة ..

وصرح الجنرال بعد سؤاله عن حادثة انفجار المرفا في بيروت فاكد انه لا يوجد تفجير دون فاعل له وبطرق عديدة متوفرة لدى اي جهاز مخابرات في العالم ومن المرجح ان يكون تم التفجير من خلال طائرة مسيرة (درون) محملة بصاعق يتم تفجيره او تشغيله من خلال طرق كثيرة واهمها التوقيت الرقمي او من خلال طائرة تجسس او من خلال مركب عادي جدا يحمل مشغله جهاز التحكم عن بعد لتفجيره..

كما اشار الجنرال ان الدولة العبرية ليست بعيدة عن مرمى الاتهام لانها كانت على علم منذ سنين طويلة بكل ما يخزن في المرفا اللبناني عموما وليس فقط العنبر رقم ١٢ وهناك مسؤولين ذو اهمية كبرى بجهاز مخابراتي لبناني كانوا يوثقون كل ما يدخل الى المرفا منذ اول ايام الثورة السورية بالصور والملفات وحتى فيديوات مسجلة ويرسلونها تفصيليا الى جهاز مخابرات خليجي ومن المؤكد انه كان يصل للدولة العبرية بطريقة او بأخرى…

واعرب الجنرال (لونيف) عن قلقه البالغ بما يحضر خلال اسابيع والارجح بعد نهاية شهر اب للدولة اللبنانية بشكل خاص وان حاملات الطائرات الفرنسية والبريطانية لم تات من اجل المساعدات كما يزعمون بل هي اي المساعدات ما هي الا غطاء يتسترون به عما يريدون …

واعرب الجنرال لونيف ايضا عن خشيته الشديدة من انزلاق لبنان لحرب شعواء يريدها الاميركي والاوروبي عموما لاجل حالة واحدة لا يودون رؤيتها على الساحة اللبنانية اطلاقا الا وهي حزب الله ومسؤوليه واولهم حسن نصرالله فاملك معلومة وثيقة وخطيرة للغاية وانا متاكد منها كما اراك امامي بان قوة عسكرية كبيرة ومخصصة بشؤون الاعتقالات والتي استخدمت في اعتقال الملا اسامة بن لادن وهذه القوة مؤلفة من اكثر من الفي ضابط وعسكري ناشطين بهذه المهمات الشديدة الخطورة ولها تبعات اخطر بكثير ومهمتها الحالية اعتقال حسن نصرالله الذي يعد المطلوب رقم واحد على لائحة كافة اجهزة المخابرات العالمية وان هذه الفرقة تعد التقارير الدقيقة بل وبالغة الدقة بجمع كافة التحركات لنصرالله وان الطائرات المسيرة تكاد لا تختفي من الاجواء اللبنانية على مدى ٢٤ ساعة وتصور كافة تحركات حزب الله من شماله الى جنوبه وبالقطر الدائري المحيط افتراضيا بمكان وجوده واذكرك بان وضع المنطقة اوصفه لك كانه اصبح على أعلى جهوزية للاشتعال وهو بحاجة فقط للطلقة الاولى…