المشهد اليمني الأول/

كشفت مصادر عن مجندان اثنان لقيا مصرعهما وأصيب أخرين بإنفجار عبوة ناسفة، اليوم الاربعاء، استهدفت أحد الأطقم التابعة لمليشيا حزب الإصلاح وسط مدينة تعز.

وقالت مصادر أمنية إن عبوة ناسفة انفجرت بدورية تابعة لمليشيا الاصلاح (قوات الفار هادي) في منطقة اللجينات وسط المدينة ما أدى إلى مقتل جنديان وإصابة 8 آخرين بينهم مدنيين.

وتعد هذه الحادثة هي الثانية من نوعها خلال عشرة أيام على انفجار عبوة ناسفة بأحد الاطقم وسط مدينة تعز ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة آخر.

وتأتي هذه التفجيرات في أتون الاشتباكات وحرب العصابات التي تشهدها محافظة تعز منذ عدة أيام بين فصائل المرتزقة.

وأدت الاشتباكات الى سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة من كلا الجانبين، كما اسفرت عن استشهاد وجرح عدد اخر من المدنيين.

وكان قائد عسكري في اللواء 170 بمحافظة تعز أوضح أن الاشتباكات الجارية في المحافظة جاءت بعد قطع الرواتب على المعسكرات المحسوبة على حكومة الفار هادي، مؤكداً أن اغلب المجندين في تلك المعسكرات هم من العصابات وقطاع الطرق الذين تم استقطابهم لقتال من اسماهم الحوثيين.

واعترف القائد العسكري “الحميري” في اللواء 170، أن قطع الرواتب على المجندين دفعهم الى الاقتتال وممارسة اعمال السلب والنهب، مؤكداً أن العديد من القيادات العسكرية الموالية لتحالف العدوان تقف خلف تلك العصابات.

وقال في لقاء تلفزيوني مع قناة بلقيس الإخوانية، أن غزوان المخلافي وماجد الأعرج وعمر الشرعبي وغيرهم من العناصر كانت تقاتل في صفوف المرتزق الفار هادي ولا زالت تعمل حتى الان تحت اوامر عدد من القيادات العسكرية التي لم يسميها.

وفي سياق متصل أكد مصدر محلي في تعز أن حدة الخلافات بين قادة المرتزقة بتعز زادت حدتها اليوم الاربعاء، على اثر اعتقال غزوان المخلافي، مشيراً الى نشوب خلاف حاد بين القائد العسكري المرتزق الإخواني، عبده فرحان المخلافي المكنى بـ”سالم” وخالد فاضل قائد ما يسمى محور تعز عقب قيام الأخير بتحريك حملة عسكرية وأمنية قامت بمداهمة منزل غزوان والقبض عليه.

ولا تزال الأوضاع متوترة بين الطرفين.