المشهد اليمني الأول/

جريمة العدوان السعودي الأمريكي بحق الابرياء من أبناء المعافرة بمنطقة خب والشعف بمحافظة الجوف، لاقت سخط شعبي واسع من قبل المواطنين وابناء القبائل،

على متن السيارات التي تدمرت وأحترقت بغارات العدوان، كانت الأخت لوزة برفقة أبيها وأخوتها السبعة، تحكي للمسيرة داخل المستشفى مع ألم الجراح ما حل بها وبأسرتها.

حقيقيون وخبراء في التحقيق بجرائم العدوان السعودي الغاشم، وأعضاء من الفرق الميدانية ألتقوا بأهالي ضحايا جريمة طيران العدوان على خط أحراض بخب والشعف .

حيث اتوا الى مسرح الجريمة لمعاينة الجريمة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي، حيث لاحظوا في مسرح الجريمة العديد من الاشلاء البشرية المتناثرة غي أماكن متفرقة من الشعاب والوديان وفوق الاشجار مما يدل على حجم الحمولة والمادة التي أستخدمت في الضربة كانت على وزن هائل رغم أن المنطقة ليس منطقة عسكرية او غيرها وأنما هذا دليلاً على حقد تحالف العدوان وأمعانة في أستهداف المواطنين الأبرياء.

وأكد أهالي ضحايا الجريمة على وقوفهم يداً بيد الى جانب أحرار اليمن الشرفاء من أبطال الجيش واللجان الشعبية في مواجهة العدوان البربري الغاشم، والتصدي له بكل قوة وعزيمة.