المشهد اليمني الأول/

أفاد مصدر أمني بانفجار عبوة استهدفت رتلاً يحمل دعماً للتحالف الدولي المدعوم من الولايات المتحدة بين محافظتي البصرة وذي قار جنوبي العراق.

وقال المصدر إن “عبوة ناسفة انفجرت، واستهدفت رتلاً يحمل دعماً لوجستياً للتحالف الدولي على الطريق السريع بين البصرة وذي قار”، مضيفاً أن “الانفجار لم يسفر عن اصابات تذكر”.

وأشار إلى أنّ التفجير هو الثاني الذي يستهدف قوات التحالف خلال يومين.

وكانت خلية الإعلام الأمني أعلنت الخميس وقوع انفجار برتل لوجستي خاص بالتحالف، على تقاطعِ البطحاء في محافظة ذي قار. ما أدى إلى إحتراق إحدى الآليات التابعة لرتل مدني متعاقد مع قوات التحالف الدولي.

وفي وقت سابق، أفادت قناة الميادين بأن سلسلة من العبوات استهدفت موقع إقامة عسكرياً للجيش الأميركيّ في منطقة حدودية بين العراق والكويت. والنقطة المستهدفة مخصصة لعبور الموادّ اللوجستية للجيش الأميركي.

وقلّص التحالف بقيادة واشنطن الشهر الماضي عدد أفراده في العراق، وحوّل مهمتهم إلى مجموعة استشاريين تتكون من فرق استشارية من 13 دولة من أعضاء التحالف.

وبموجب التعديلات سيعمل المستشارون العسكريون مع ضباط الاتصال في قيادة العمليات العراقية ضمن موقع مركزي واحد في العاصمة بغداد تحت إدارة العميد “رايان ريداوت” من سلاح البحرية الأميركي.

وفي المحادثات الأخيرة بين واشنطن وبغداد قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن البلدين يؤكدان “التزامهما بانسحاب القوات الأميركية من العراق”.

وكان البرلمان العراقي قد صوّت في 5 كانون الثاني/يناير الماضي على قرار نيابي من 5 إجراءات من ضمنها مطالبة الحكومة العراقية بالعمل على إنهاء وجود أي قوات أجنبية على الأراضي العراقية، وإلزام الحكومة بإلغاء طلب المساعدة من التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”.