المشهد اليمني الأول/

قال رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور “إن المسؤولية الوطنية تحتم تضافر كافة الجهود الرسمية والمجتمعية لحماية المدن التاريخية خاصة المدرجة في قائمة التراث العالمي الانساني من كافة الأضرار وأعمال التشويه التي تتعرض لها”.

وأشار رئيس الوزراء خلال لقائه اليوم وزير الثقافة عبدالله الكبسي، إلى أهمية أن تصب الجهود في هذه الفترة على وضع المعالجات الكفيلة بحماية المدن التاريخية سيما صنعاء القديمة وزبيد وشبام حضرموت من الأمطار والسيول الجارفة وإعانة ساكنيها في ترميم منازلهم.

واطلع رئيس الوزراء في اللقاء، على عرض من الوزير الكبسي عن نشاط الوزارة خاصة ما يتصل بمتابعتها لوضع المدن التاريخية وفي المقدمة مدينة صنعاء القديمة على ضوء ما لحق بها من أضرار جراء الأمطار والسيول التي منّ الله بها خلال الأسابيع المنصرمة وجهود الهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية في حصر الأضرار تمهيداً لرفع تقرير شامل للمجلس السياسي الأعلى مشفوعا بالمعالجات المناسبة.

وتطرق الوزير الكبسي إلى وضع مدينة زبيد التاريخية ونوعية المشاريع المنفذة من قبل الهيئة في إطار الحفاظ عليها وحمايتها من السيول خلال الفترة 2017 حتى منتصف العام الجاري ومنها أعمال الرصف وتشييد الجدران الخرسانية المساندة بتكلفة اجمالية 320 مليون ريال بتمويل ذاتي .. مشيراً إلى قيام الصندوق الاجتماعي للتنمية بترميم منازل مدينة زبيد مع مراعاة طابعها المعماري التاريخي.

حضر اللقاء رئيس الدائرة الدستورية والقانونية بمجلس الشورى الدكتور محمد عبدالله الكبسي.