المشهد اليمني الأول/

نظم موظفو شركة النفط فرع محافظة تعز وأعضاء السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية ، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية رفضا واستنكارا لاستمرار دول تحالف العدوان في احتجاز المشتقات النفطية والتسبب بأزمة خانقة ادت إلى توقف أغلب القطاعات الخدمية.

وفي الوقفة الاحتجاجية التي حضرها قيادات من السلطة المحلية بالمحافظة أكد المشاركون أن تحالف العدوان ما زال يحتجز سفن محملة بــ المواد البترولية في ضل الاحتياج الكبير لهذه المواد من القطاعات الحيوية المختلفة في الداخل الوطني.

موظفي شركة النفط
موظفي شركة النفط

صعدة

من جانبه نظم موظفو وعمال شركة النفط بصعدة، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مكتب الامم المتحدة بالمحافظة استنكارا لتمادي تحالف العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية وصمت وتقاعس الأمم المتحدة للقيام بواجبها الانساني التي تم تأسيسها من أجله.

الوقفة التي حضرها محافظ المحافظة محمد جابر عوض مع عدد من المسئولين جاءت بمناسبة مرور 500 يوم على الاعتصام المفتوح أمام مقر الأمم المتحدة بصنعاء.

ورفع المشاركون لافتات تطالب جميع المنظمات الانسانية الى التضامن من اجل إطلاق جميع السفن النفطية المحتجزة من قبل تحالف العدوان وضمان عدم احتجازها مستقبلا ، وتحييد شركة النفط ومنشاتها ومحطاتها ومحطات وكلائها وجميع الجهات الخدمية والمرافق الاقتصادية والصحية من الاستهداف الممنهج.

وفي بيان الوقفة اكد مدير فرع الشركة بالمحافظة عدنان الجرموزي ان استمرار العدوان في احتجاز السفن النفطية واستهدافه لكل ما يتصل بحياة المدنيين يكشف زيف ادعاء الأمم المتحدة في دعوتها للسلام.. محذرا قوى العدوان من الاستمرار في قتل اليمنيين.

وحمل البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان المسؤولية الكاملة عن صمتهم تجاه هذا الجريمة الخطيرة التي تستهدف حياة الأبرياء من المواطنين في محافظة صعدة واليمن بشكل عام.. مؤكدا على الصمود في مواجه العدوان حتى يتحقق النصر.

المشاركون في الوقفة حملوا الأمم المتحدة إلى جانب قوى العدوان المسؤولية الكاملة تجاه ما يقوم به العدوان من انتهاكات غير انسانية وقيامه بالقرصنة البحرية وممارسة العقاب الجماعي وكل الآثار المترتبة على انهيار القدرات التشغيلية للقطاعات الحيوية في المناطق المحاصرة.

موظفي شركة النفط
موظفي شركة النفط

photo ٢٠٢٠ ٠٨ ١٨ ١٧ ٢٩ ٠٣ 1130x580 1