المشهد اليمني الأول/

كشف تعميم وزعته قوات الإصلاح على منتسبيها، مخاوف من تفجر الأوضاع داخل مدينة مأرب.

وأظهر التعميم خوفا من انهيار معنويات المقاتلين،ووجههم بالتماسك والثبات حال سماعهم أي زوبعة أو أصوات تفجير أو إطلاق نار في المدينة، منوها إلى أن هذا لا يعني سقوط المدينة وإنما معارك مع من أسماهم خلايا نائمة.

وأظهر التعميم خشية الإصلاح من وصول أخبار المعارك إلى الجنود، حيث طلب منهم ألا يلتفتوا إلى ما ينشر وإن كان من قبل الأصدقاء الموثوق بهم من أخبار الانهيارات أو أخبار تتعلق بسقوط المحافظة أو فرار المسؤولين، زاعما أن حسابات هؤلاء الموثوقين سيكون تم اختراقها.

وزعم التعميم أن هناك تأمين واحتياطات أمنية وعسكرية مباغتة لحماية مأرب، في حين تؤكد الأخبار الميدانية أن قوات الإصلاح انهارات في الانساق الدفاعية الأولى والثانية، وبدأت بنقل الآليات العسكرية، والأسلحة، إلى شبوة.