المشهد اليمني الأول/

بارك المكتب السياسي لأنصار الله للشعب اليمني وللأمة الإسلامية حلول العام الهجري الجديد، مذكرا بالرسالة الخالدة للأمة والمسؤولية الملقاة على عاتقها.

ورفع سياسي أنصارا لله في بيان له أسمى آيات التهاني لشعبنا ولأبطال الجيش واللجان بما منّ الله به عليهم من نصر بتحرير مناطق واسعة في محافظة البيضاء.

كما بارك للشعب طرد الجماعات التكفيرية المسماة بالقاعدة وداعش التي جيء بها أمريكيا وبأموال سعودية لتشكل بؤرة تهديد لليمن.

وذكر البيان أن أبرز ما كشفته معارك البيضاء هو الارتباط العضوي بين قوى العدوان والجماعات التكفيرية التي قاتلت تحت غطاء الطيران المعادي.

موضحا أنه ورغم الغطاء الجوي لقوى العدوان فقد منيت الجماعات التكفيرية في البيضاء بهزيمة لم تكن تتوقعها.

وأشار إلى أن بهزيمة التكفيريين في البيضاء فقدت قوى العدوان أخطر الأوراق التي كانت تراهن عليها لاستنزاف شعبنا اليمني.

وقال المكتب السياسي لأنصار الله إن الموقف المسؤول والجاد في مواجهة العدوان سوف يكسب شعبنا المزيد من القوة، ويضمن له تحرير الأرض المحتلة.

وأضاف أن أكبر معروف في عصرنا الحاضر هو التصدي لأكبر منكر متمثل في الهيمنة الأمريكية والإسرائيلية.