المشهد اليمني الأول/

نقلت وكالة “بلومبرج” الأمريكية عن مصادر خاصة بها أن شركة “أرامكو” السعودية علقت مشاركتها في مشروع لبناء مصفاة نفط وبتروكيماويات في الصين بقيمة 10 مليارات دولار.

وقالت المصادر إن قرار تعليق الاستثمار اتخذته الشركة السعودية بعد مفاوضات مع شركائها الصينيين، وأنه مرتبط بشكل كبير بحالة عدم اليقين بشأن آفاق سوق الطاقة.

وكانت السعودية والصين قد وقعتا، في فبراير 2019، اتفاقا بقيمة 10 مليارات دولار لبناء مصفاة ومجمع للبتروكيماويات في الصين، وذلك في سياق زيارة محمد بن سلمان إلى بكين.

ونص الاتفاق على تشييد مصفاة نفط في مدينة بانجين الصينية بمقاطعة لياونينج بطاقة 300 ألف برميل يوميا، ووحدة لإنتاج الإيثيلين بطاقة 1.5 مليون طن سنويا، وخط لإنتاج الباراكسيلين بطاقة 1.3 مليون طن سنويا.

وكان من المفترض إطلاق المجمع قيد التشغيل في العام 2024. وأن تقوم “أرامكو” السعودية بتوفير 70% من المواد الخام لهذا المجمع حسب ما هو مخطط.

ويأتي القرار السعودي في وقت تشهد فيه أسواق النفط انخفاضا في الأسعار، وتراجعا في الطلب على الطاقة بسبب جائحة كورونا؛ لذلك تقوم جميع الشركات في العالم بإعادة النظر في المشاريع الاستثمارية.