المشهد اليمني الأول/

إستيقظ الشارع اليمني اليوم الأحد 23 أغسطس 2020م على واقعة صادمة إستفزت مشاعر كل يمني في الشمال والجنوب والشرق والغرب، برفع علم الكيان الصهيوني في حي المدينة القديمة بكريتر بمدينة عدن على إحدى السيارات.

علم الكيان ظهر على سيارة أحد الأشخاص مفاجئاً للأهالي بتصرف منسلخ تماماً عن أي معاني للإنسانية فضلاً عن الإسلامية والعربية.

عمل صادم

رفع علم الكيان جائت كحادثة صادمة ومستفزة لمشاعر كل اليمنيين وأتت بعد يومين من تظاهرة غاضبة شهدتها عدن وقبلها محافظة تعز ضد تطبيع ديولة الإمارات مع كيان العدو الإسرائيلي، مع تصاعد تأييد التطبيع من قيادات مايسمى بالمجلس الإنتقالي مع الكيان الصهيوني، بقيادة العميل هاني بن بريك.

الهدف من التهافت للتطبيع

بالأمس قال قائد الثورة في إحدى الخطابات أن من يتعاون ويقبل بأمريكا سيقبل بإسرائيل، ويبدو أنها نظرية تحقق كل يوم على أرض الواقع، مضاف إليها أن من من يرفع أعلام الإحتلال الإماراتي والمُحتل السعودي ورايات التكفير الوهابي وأعلام المشاريع المناطقية العنصرية وبرضى وقبول من حكومة الفنادق وتغاضي التحالف وتماهي المجتمع الدولي مع التمزيق والتقسيم سيرفع بل رفع علم الكيان الصهيوني.

والمراد معلوم ولم يعد رجماً بالغيب أن من يرفع ويعترف بالكيان الصهيوني سينال كيان ما في المحافظات المُحتلة، وكفىٰ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المشهد اليمني الأول – المحرر السياسي