المشهد اليمني الأول/

تصاعدت الخلافات داخل الديوان الملكي السعودي على خلفية مصير موسم العمرة للعام الهجري الجديد.

ويعود سبب الخلافات إلى الأزمة المالية التي تعصف بالمملكة جراء فيروس “كورونا” وتداعياته والأزمة المالية السابقة عليه، إذ يدعم فريق داخل الديوان بدء الموسم لكن بشروط؛ فيما يصر فريق آخر على تأجيل أو إلغاء العمرة.

في حين عاود عداد الإصابات والوفيات بـ “كورونا” إلى الارتفاع، وسط تردي أوضاع المشافي وفشلها في مواجهتها الوباء، ما يهدد قدرتها على علاج المعتمرين الوافدين”.

وكشفت مصادر رفيعة المستوى عن إصابة عدد من الحجاج بـ “كورونا”، في ظل تكتم السلطات على الإعلان عن هذا الأمر وإصرارها على الترويج لنجاح تنظيمها للموسم.