المشهد اليمني الأول/

قال وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان، إن عملية انتقال السلطة في مالي يجب أن تكون سريعة، منوها بأن الانقلاب العسكري لن يوقف العمليات العسكرية الفرنسية ضد المتشددين هناك.

وأضاف لو دريان “يجب أن يتم الانتقال بسرعة، وأن تعاد السلطة إلى المدنيين مع وضع برنامج سياسي يسمح لهذا البلد بتحقيق استقرار سياسي”.

وأشار إلى أن “وساطة دول غرب إفريقيا يجب أن تنتهي بسرعة لاستعادة بعض الاستقرار، الذي لا غنى عنه في مواصلة القتال ضد الإسلاميين المتشددين”.

وتنشر فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة في مالي، نحو 5100 من جنودها في منطقة الساحل مع وجود نسبة كبيرة من تلك القوات في مالي، حيث تدخلت هناك عام 2013 لوقف تقدم المتشددين الإسلاميين نحو عاصمة البلاد باماكو.

وكان قادة الانقلاب الذي أطاح بالرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا في 18 أغسطس الجاري قد أخبروا وفدا من الوسطاء من دول غرب إفريقيا بأنهم يرغبون في البقاء في السلطة لفترة انتقالية تستمر ثلاث سنوات، حسبما ذكرت نيجيريا أمس الأربعاء.