المشهد اليمني الأول/

اعتقل الأمن البريطاني جندياً ملكياً من أصول يمنية أثناء مشاركته في وقفه احتجاجية أمام وزارة الدفاع، على استمرار بيع الأسلحة للجيش السعودي.

الجندي يدعى أحمد البطاطي، وتعود أصوله إلى يافع، وقد التحق بالقوات البريطانية في 2017، وتعرض للاعتقال أثناء مشاركته -الاثنين- في مظاهرة أمام وزارة الدفاع البريطانية.

وبحسب ناشطين حقوقيين، فإن الأمن البريطاني رفض الإدلاء بأي معلومات عن الجندي اليمني بعد اعتقاله، ويُعتقد أن السبب هو انتسابه لقوات تخدم ضمن ألوية الحرس الوطني السعودي، المُكلّف بحماية العائلة المالكة في الرياض.

وأكد الناشطون أن الجندي اليمني أحمد البطاطي صرّح قبل اعتقاله بأنه يُفضل السجن على أن يتقاضى أموالاً ملطخة بالدماء، مقابل دعم المجازر السعودية بحق الشعب اليمني، وغض الطرف عن حصارها الذي تسبب في أكبر كارثة إنسانية في العالم.

ويعمل البطاطي على تأسيس منظمة باسم (التضامن مع العدالة)، بهدف نشر السلام والحرية في العالم.

يُشار إلى أن بريطانيا تشارك أيضاً بنحو 200 خبير لدعم العمليات الجوية السعودية في اليمن، إضافة إلى بيعها أنظمة عسكرية بنحو 15 مليار جنيه إسترليني لسلاح الجو السعودي.