المشهد اليمني الأول/

طالب القائم بأعمال وزير السياحة أحمد العليي، لجنة حماية التراث العالمي بمنظمة اليونسكو والاتحاد الدولي لصون الطبيعة، بالضغط على تحالف العدوان السعودي الإماراتي لوقف الأعمال التخريبية والتدميرية التي يقوم بها في أرخبيل سقطرى.

ودعا العليي في تصريح له إلى حشد العمل الدولي للتصدي للأعمال التخريبية والتدميرية التي تهدد النظام البيئي والحيوي لأرخبيل سقطرى ذات القيمة الطبيعية الاستثنائية التي لامثيل لها في أي مكان آخر بالعالم والمسجلة في قائمة التراث الطبيعي العالمي لليونسكو.

وطالب اليونسكو والاتحاد الدولي، بإرسال لجنة مشتركة لتقييم الآثار الناجمة عن الأعمال التخريبية والتدميرية لتحالف العدوان والاحتلال بالأرخبيل والهادفة إلى إخراجها من قائمة التراث العالمي.

وأوضح العليي أن أرخبيل سقطرى يواجه اليوم مجموعة من التهديدات التي ينفذها تحالف العدوان والاحتلال عبر تحويله الأرخبيل إلى مركز للصراع بين مرتزقته والتي يجب إيقافها فوراً.

وأشار إلى أن من بين تلك الأعمال الدفع بقوات عسكرية للجزيرة وبناء المعسكرات والمنتجعات الترفيهية التي تدمر الحيود المرجانية والشواطئ التي تعشعش فيها السلاحف وبناء مصانع تصدير الأسماك العشوائية وجرف الشعاب المرجانية.

ولفت إلى تدمير النظام البيئي عبر جلب الأنواع الدخيلة من خلال ناقلات الشحن غير الخاضعة للتفتيش، وجرف الغطاء النباتي، واقتلاع ونهب الأشجار والنباتات والطيور والسلاحف التي تنفرد بها الجزيرة ما يهدد الطبيعة البكر والأنواع الايقونية الفريدة فيها.

وناشد القائم بأعمال وزير السياحة، المجتمع الدولى ومجلس الأمن التدخل لوقف الصراع الدولي بجزيرة سقطرى، واتخاذ موقف حازم لطرد تحالف العدوان والاحتلال والعمل على ضمان صون النظام البيئي الفريد والنأي به بعيدا عن الاستغلال وتحقيق المصالح التجارية أو الاستعمارية.