المشهد اليمني الأول/

كشف موقع “ميدل إيست أي” البريطاني، عن نية محمد بن سلمان، زيارة واشنطن في وقت قريب لإجراء لقاء علني مع رئيس وزراء كيان الإحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” هناك، إلا أنه تراجع عن الأمر ولم يستمر به.

وأكد أن الزيارة كانت مخططة الأسبوع المقبل يوم الاثنين 31 آب/ أغسطس الجاري.

وبحسب مصادر معد التقرير الكاتب الشهير “ديفيد هيرست”، فإن ابن سلمان تراجع عن الزيارة ولقاء نتنياهو، بعد أن علم أن المعلومة تسربت إلى وسائل الإعلام متخوفا من تسريب التفاصيل لتصبح زيارته إلى واشنطن مجرد “كابوس”.

وأضاف تقرير الموقع، أن زيارة ابن سلمان كانت مقررة الأسبوع المقبل، للقاء نتنياهو، ولكن لم يتم الاتفاق بعد على ما إذا كان سيتم تأجيل اللقاء بينها أم إلغاؤه تماما.

ولم يتم الاتفاق على ما إذا كان اللقاء بين ولي العهد ونتنياهو سيتم تسجيله ثم يعلن عنه أم سيكون على الهواء أمام الكاميرات.

إلا أن الذين يدفعون باتجاه انعقاد اللقاء، بما في ذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره ومستشاره جاريد كوشنر، يرون أن المصافحة بين الرجلين ستكون فرصة مواتية لإعادة تأهيل محمد بن سلمان وتحسين صورته كشاب عربي يشارك في صنع السلام، كما أن ذلك سيؤدي في نفس الوقت إلى زيادة التأييد في المنطقة للاتفاق الذي رعته الولايات المتحدة بين الإمارات و”إسرائيل”.

ولو حصل اللقاء، كان ولي العهد سيلقي بيانا لا يبلغ فيه إعلان الاعتراف بـ”إسرائيل”، ولكن مجرد اللقاء كان سيعطي مؤشرا قويا على أن المملكة ماضية هي الأخرى في طريق تطبيع العلاقات.

وكان تاريخ الزيارة قد تم الاتفاق عليه وتم فعلا ابتعاث فريق البروتوكول.

وكان من المفروض أن يصل يوم الحادي والثلاثين من أغسطس بعد انتهاء مؤتمر الحزب الجمهوري. ولو تمت الزيارة لكانت زيارته الأولى منذ مارس 2018 حينما مكث ما يقرب من ثلاثة أسابيع في جولة من العلاقات العامة.

ونظرا لأنه لم يرغب في الإقامة لا في السفارة السعودية ولا في بيت السفير، وكلاهما موقعان معروفان ويمكن أن يجذبا إليهما المتظاهرين، فقد تم شراء أربعة بيوت في موقع سري خصيصا لإقامته أثناء تلك الزيارة، بحسب ما علم موقع “ميدل إيست آي”.

إلا أن الخطة تهاوت يوم السبت، عندما تلقى ولي العهد تقارير بأن المعلومات عن الزيارة تسربت. وكان قد اشترط على البيت الأبيض أن تتم الزيارة في سرية تامة، وألا يعلن عن وجوده في العاصمة الأمريكية إلا بعد أن يكون اللقاء قد بدأ.

كان ترامب وكوشنر يودان بكل إلحاح لهذه الزيارة أن تتم. وخلال ساعات من إلغائها أرسل ترامب كلا من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وصهره كوشنر إلى الشرق الأوسط لحشد الدعم لاتفاق التطبيع الذي تم إبرامه بين الإمارات والكيان الاسرائيلي.