المشهد اليمني الأول/

استشهد العلامة ”يحيى حمود الأهدل”، اليوم الجمعة في غارة لطيران العدوان المسير على منزله في مدين الدريهمي بمحافظة الحديدة.

وأوضح مصدر محلي أن طيران العدوان المسير ألقى قنبلة على منزل العلامة ” يحيى حمود الأهدل” وسط مدينة الدريهمي بالمحاصرة أدت إلى استشهاده في جريمة بشعة ووحشية وخرق فاضح لاتفاق التهدئة في الحديدة.

وأدانت السلطة المحلية بمحافظة الحديدة استهداف طيران تحالف العدوان منزل العلامة يحيى حمود الأهدل، في الدريهمي، ما أدى إلى استشهاده.

واستنكرت السلطة المحلية في بيان لها ما أقدم عليه طيران العدوان المسير من جريمة قتل العلامة الأهدل المحاصر في مدينة الدريهمي منذ أكثر من عامين على مرأى ومسمع من الأمم المتحدة التي لم تحرك ساكنا.

وأشار البيان إلى أن الأمم المتحدة تشاهد من خلال مراقبيها معاناة أبناء المدينة جراء الحصار وما يرتكب من جرائم وحشية بحق المدنيين ومع ذلك يظل الصمت وغض الطرف عن جرائم العدوان السمة الأبرز لدورها في المحافظة.