المشهد اليمني الأول/

أكد عدد من العلماء والخطباء والقيادات التنفيذية والمجتمعية في محافظة الحديدة أن عاشوراء مدرسة عظيمة تناسب كل زمان ومكان وكل مجتمع .. لافتين إلى أن أي إنسان عليه أن يستفيد من الإرشادات ودروس الإصلاح التي رسمها الإمام الحسين بن علي عليهما السلام.

وقالوا في أحاديثهم لـ»الثورة» نحن في هذه المناسبة «ذكرى عاشوراء» نريد أن نستفيد من ثورة الإمام الحسين عليه السلام في هذا البلد الحبيب، ونستلهم من صورة الإمام الحسين حب الوطن والدفاع عن عزته وكرامته.. موضحين أن فلسفة عاشوراء بينت أن الإمام الحسين كان يطلب من وراء ثورته إصلاح أمة جده رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، والإقتداء بسيرته العطرة

بداية نوه رئيس هيئة مستشفى الثورة العام بالمحافظة الدكتور خالد أحمد سهيل إلى التضحية والصبر الذي نستلهمه من كربلاء يوم عاشوراء التي نعيش نحن هذه الإحداث وهي كربلاء العصر فما يحدث من قتل وتشريد للأطفال والنساء من قبل تحالف الشر أمريكا والسعودية ومن تحالف معهم منذ ست سنوات وهم يرتكبون أبشع الجرائم بحق أبناء الشعب اليمني .. لافتا إلى أن الشعب اليمني يعيش مظلومية كربلاء.

وأشار سهيل إلى منطلقات الثورة الحسينية التي قام بها الإمام الحسين في وجه الطغاة ليضع حدا للظلم والاستكبار الذي مارسه طواغيت بني أمية، ولأجلها ارتقى الإمام الحسين شهيدا على يدٍ محسوبة على الإسلام، فكانت أشد بشاعة من بطش طواغيت الكفر.

ولفت إلى أن هذه الذكرى الأليمة بكل وقائعها وأحداثها المتكررة على مر الأزمنة والعصور يعيشها منذ ست سنوات شعبنا اليمني اليوم وهو يواجه أحقر عدوان على وجه الأرض من أذناب محسوبين كذلك على الإسلام وعملاء لدول الكفر والاستكبار على رأسهم أمريكا وإسرائيل.

وأكد أن شعبنا اليمني العظيم يواجه هذا العدوان بكل صمود وتحدٍ أذهل العالم كل العالم.

الأجمر 1

استحضار ذكرى استشهاد الإمام الحسين

فيما أشار رئيس محكمة الاستئناف بالمحافظة القاضي عبداللطيف نصار إلى أهمية إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام لاستلهام العبر والدروس من تضحيته ومواقفه في مواجهة الطغاة والمستكبرين.

وأوضح نصار أن المصاب عظيم والوجع كبير ونحن نستحضر ذكرى استشهاد الإمام الحسين وأبنائه وإخوانه وأصحابه الناتج عن التحريض المذهبي والطائفي والسياسي الذي لولاه لما قتل الإمام الحسين .. مشيرا إلى ما حل بالأمة اليوم من ذل وهوان بسبب اليهود وأنظمة العمالة والارتزاق.

حفظ كرامة الإنسان

من جانبه أكد نائب رئيس جامعة دار العلوم الشرعية الشيخ العلامة علي العضابي أن الإمام الحسين ليس له نظير في التأريخ لأنه ضحى بكل شيء في سبيل حفظ كرامة الإنسان ولا يمكن أن نحتفظ بهذه الكرامة في هذا البلد إلا بمعرفة القانون والالتزام به في يمننا الحبيب في ظل قيادته الثورية والسياسية الحكيمة .. داعياً المولى عز وجل أن يحفظ اليمن قيادة وشعبا.

أهمية التكاتف

بدوره دعا الخطيب الشيخ موسى معافا الشعب اليمني إلى استلهام حب الوطن من ثورة الإمام الحسين .. وشدد على أهمية التكاتف ونبذ الطائفية وتقوية أواصر الوحدة الوطنية والاقتداء بسيرة رسول الله وآل بيته الأطهار.

شخصية الإمام الحسين

فيما قال مدير عام مكتب الضرائب بالمحافظة خالد يحيى ألويس «في علم المنطق يقول العلماء أن المعرِّف لابد أن يكون أعلم وأجلى من المعرف، ولهذا أقول من نحن حتى نتكلم أو نؤدي جزءا في حق شخصية الإمام الحسين ودوره الريادي في الإصلاح بين المسلمين ورسم الخطوط العريضة لخلاص البشر من الانحراف « .

وناشد الأمة الإسلامية بالتمسك بالأحكام الإسلامية وتطبيقها على أرض الواقع .. مؤكدا أن سبب ضعف وتشتت هذه الأمة هو ابتعادها عن هذه الأحكام، الأمر الذي أدى إلى انتشار الفتن والحقد والكراهية.

وأضاف ألويس أن الباري عز وجل أرسل الأنبياء والرسل والكتب السماوية من أجل التآلف والتكاتف والمحبة والمودة عن طريق الأوامر التي وردت في القرآن الكريم وكذلك النهي، خاصة وأن هذه الآيات صريحة وموجهة .. مشيرا إلى أن هذه الأحكام تعمل على تقوية اللحمة الأسرية والاجتماعية والتماسك والقوة ومضاعفة عزة المسلمين.

إعلاء كلمة الله ونصرة دينه

وأكد مدير الوحدة التنفيذية لضرائب مبيعات القات بالمحافظة عبدالرحمن الكحلاني أن ذكرى عاشوراء برغم ما فيها من آلام ومآسي إلا أنها تعبر عن الشموخ والكرامة والتضحية لإعلاء كلمة الله ونصرة لدينه وهو ما يجسدها أبناء هذا الشعب ضد العدوان واقعا عمليا كما جسده الإمام الحسين بن علي وذويه ورجاله في عاشوراء ملاحم توجت بالدم.

وأوضح الكحلاني أن الشعب اليمني يعيش يوميا كربلاء وفي كل منطقة عاشوراء جراء هذا العدوان الذي يقتل الأطفال والنساء والشباب ويحاصر شعبا بأكمله .. وأكد أن تشابه مظلومية الشعب اليمني بمظلومية الإمام الحسين بن علي من قبل بني أمية الذين جعلوا من اليهود مستشارين لهم تماما كما يحدث اليوم، فقد شن آل سعود ونهيان عدوانهم على اليمن بتوجيهات من اليهود والنصارى .. مبينا أهمية التحرك الفاعل ضد هذا العدوان والانتصار لمظلومية هذا الشعب وبذلك تكون هذه الثورة امتدادا لثورة الإمام الحسين بن علي عليه السلام.

ثورة اليمنيين ضد الطغاة

وأشار مدير عام مكتب الصناعة والتجارة محمد عبدالواحد الحطامي إلى أن ثورة اليمنيين ضد طغاة العصر اليهود والنصارى وحلفائهم هي امتداد لثورة الإمام الحسين بن علي ضد المجرمين والطغاة الذين حولوا دين الله وانحرفوا بالأمة عن منهجها القويم .. لافتا أن التخاذل اليوم يعني مزيدا من المآسي الكربلائية الحسينية من قبل أعدائها.

الصمود في مواجهة قوى الطغيان

ولفت مدير مكتب حقوق الإنسان بالمحافظة زين عزي إلى أن إحياء هذه الذكرى يجدد العزم والثبات والصمود في مواجهة قوى العدوان.
وأشار إلى أهمية إحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام واستلهام الدروس والعبر من هذه الذكرى في مواجهة قوى الظلم والطغيان والاستكبار .

وتناول زين في حديثه حجم المظلومية التي تعرض لها الإمام الحسين عليه السلام وتضحيته في سبيل الله وإصلاح أوضاع الأمة الإسلامية التي انحرفت عن السيرة النبوية الحق.

وقائع استشهاد الإمام الحسين

وأوضح رئيس منظمة تهامة للحقوق والتنمية والتراث الإنساني القاضي عبدالقادر مقبولي أن ثورة الإمام الحسين رضي الله عنه ستبقى خالدة عبر التاريخ تستلهم منها الأجيال المتعاقبة الدروس والعبر والتضحية والفداء في مواجهة قوى الطغيان والاستكبار.

وأسرد بعضا من فصول ووقائع استشهاد الإمام الحسين عليه السلام .. مستذكرا التضحيات التي قدمها وآل بيته في سبيل إعلاء كلمة الحق ونصرة المظلومين.
____
المصدر: الثورة