المشهد اليمني الأول/

انطلقت في لبنان مسيرات ومواكب، شارك فيها الاف المواطنين، ومئات السيارت في الضاحية الجنوبية لبيروت ومناطق الجنوب اللبناني، وصولا للحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة.

ملتزمة بإجراءات التباعد الاجتماعي للوقاية من فيروس كورونا، جابت شوارع الضاحية الجنوبية لبيروت لبنان، مسيرات بمناسبة اليوم العاشر من المحرم.

وتزامنت المسيرات السيارة في طرقات الضاحية التي إنطلقت مباشرة، بعد كلمة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مع وقوف المواطنين على شرفات المنازل هاتفين بشعارات حسينية وعاشورائية.

أهالي صور وجنوب لبنان أحيوا عاشوراء بمراسم غير مسبوقة لهذه الذكرى العظيمة، بسبب القيود الصحية المفروضة، لمنع تفشي وباء كورونا.وخرج آلاف المواطنين بمواكب لمئات السيارات، رافعين رايات بطل كربلاء سبط الرسول الأكرم الامام الحسين (ع).

ومن مدينة الخيام الى بلدة كفركلا اللبنانية الحدودية مع فلسطين المحتلة، كذلك خرجت مواكب عاشورائية، وانطلق مئات المواطنين اللبنانيين، بعشرات السيارات للمشاركة بمراسم رفع راية الإمام الحسين (ع) عند بوابة فاطمة بمحاذاة الجدار الإسمنتي الذي يفصل الأراضي البنانية عن الأراضي الفلسطينة التي يحتلها الكيان الاسرائيلي.

كذلك شهدت معظم مناطق لبنان توزيع الطعام، وما يعرف بالهريسة اللبنانية التي يحضرها الناس، ويوزعونها وغيرها من الأطعمة ايام عاشواراء على حب ابي عبدالله الحسين وأهله وآصحابه.