المشهد اليمني الأول/

قدّمت الخطوط الجوية الإسرائيلية طلباً إلى السعودية، بالمرور فوق أجوائها، خلال رحلتها التاريخية إلى الإمارات المقرر إجراؤها غدا الإثنين في إطار تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

وجاءت الموافقة السعودية على الرحلة بسبب وجود مسؤولين أمريكيين كبار على متن الطائرة، وفق تأكيدات مصادر إسرائيلية.

وأرسل الطلب نيابة عن “العال”، بواسطة مجلس الأمن القومي الإسرائيلي والوسطاء، لكن الرد السعودي لم يصدر بعد.

وقالت القناة الإسرائيلية “آي 24” إنه لا يوجد علاقات دبلوماسية ورسمية بين إسرائيل والسعودية، لكن التقارب بينهما يتقدم، ومن المرجح أن تكون الدولة العربية القادمة التي ستطبّع العلاقات مع إسرائيل. ونفى وزير الخارجية السعودية ذلك.

ونقلت القناة

عن دافيد عبري مسؤول كبير في “إلعال” قوله، إنه بسبب وجود شخصيات أمريكية في الطائرة، فمن المتوقع أن تحصل الطائرة على موافقة استثنائية من السلطات السعودية، ليتسنى لها العبور عبر أجوائها، في طريقها إلى الخليج العربي.

وتابعت: “في حال تمت الموافقة على الطلب، ستكون هذه هي المرة الأولى التي تمر فيها طائرة مسجلة في إسرائيل عبر السعودية”، وكشفت إذاعة جيش الاحتلال أمس أن هناك موافقة سعودية على عبور الطائرة الإسرائيلية في أجواء السعودية، موضحة أن ذلك سيمنحها فرصة لتوفير ثلاث ساعات سفر.

لأنها لن تكون مضطرة للتحليق حول شبه الجزيرة العربية، منوهة أن الطائرة التي تم اختيارها لمهمة اليوم الإثنين، ستكون من طراز بوينغ 737، حيث تم تركيب نظام الدفاع الصاروخي الإسرائيلي “سكاي شيلد” عليها منذ خمسة شهور.