المشهد اليمني الأول/

خرج مطار أبها الذي لم يمضِ على اعتماده مطاراً دولياً 24 ساعة عن الجاهزية بسبب استهداف القوة الصاروخية بطائرة مسيرة مصنعة محلياً.

على الرغم من عدم إعلان القوة الصاروخية عن أي هجوم إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي تعج بالتغريدات والمنشورات التي تتحدث عن هجوم وانفجار عنيف هز المكان، بالإضافة إلى ما كشفته مواقع رصد الحركة الملاحية الجوية العالمية الخاصة بحركة الطيران والتي كشفت إلغاء رحلات من وإلى مطار أبها وقت الهجوم.

اللافت أن السلطات السعودية أغلقت مطار أبها قبل 9 ساعات من استهدافه كما فرضت طوقاً أمنياً في محيط المطار ومنعت مواطنين سعوديين من الوصول إليه، الأمر الذي يشير إلى أن الهجوم الأخير سبقه هجوم سابق دفع بالسلطات السعودية إلى إغلاق المطار نهائياً.

وتجدر الإشارة إلى أن المطار كان قد حصل قبل استهدافه الأخير بيوم واحد على شهادة دولية لاعتماده مطاراً دولياً.

من جهته أعلن التحالف السعودي الإماراتي تمكنه من اعتراض الهجوم على مطار أبها، غير أن المعلومات التي أوردها المتحدث باسم تحالف العدوان تركي المالكي بشأن الهجوم تشير إلى أن الطائرات المسيرة التي استهدفت المطار أصابت أهدافها بدقة عالية حيث قال المالكي أن شظايا الحطام جراء اعتراض الطائرة المسيرة تساقطت فوق المطار.

ما يشير أكثر إلى أن الطائرة أصابت هدفها بالفعل إصدار منظمة التعاون الإسلامية بياناً أدانت فيه الهجوم على مطار أبها تلتها مصر التي أدانت خارجيتها الهجوم أيضاً ببيان رسمي.