المشهد اليمني الأول/

بدأت بصنعاء اليوم أعمال اللقاء التشاوري للقطاع الصحي برئاسة وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل.

يناقش اللقاء في ثلاثة أيام الوضع الصحي في اليمن وآليات تحسين الخدمات الصحية في ظل انسحاب المنظمات الدولية الداعمة للقطاع الصحي.

وفي اللقاء ضم وكلاء وزارة الصحة رؤساء الهيئات ومدراء المستشفيات بأمانة العاصمة والمحافظات، أشار الوزير المتوكل إلى أن اللقاء يهدف إلى مناقشة وضع المستشفيات في ظل الانسحاب المتعمد للمنظمات الدولية من تقديم الدعم للقطاع الصحي و المتزامن مع منع تحالف العدوان دخول سفن المشتقات النفطية.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تأتي في ظل استمرار تحالف العدوان وإمعانه في زيادة معاناة الشعب اليمني وانسحاب المنظمات الدولية من دعم القطاع الصحي في اليمن .

وأكد وزير الصحة ضرورة تكاتف جهود الجميع من أجل النهوض بالقطاع الصحي وتحسين الخدمات الطبية والصحية.

و حث رؤساء الهيئات ومدراء المستشفيات على إيجاد الحلول و المعالجات البديلة عن دعم المنظمات بما يسهم في الارتقاء بالخدمات الصحية بالمستشفيات والهيئات وتعزيز البنية التحتية وتأهيل الكادر الطبي والصحي.

ولفت إلى أن الوزارة تعمل على تدارس الخيارات المتاحة للاعتماد على الذات وإيجاد بدائل عن دعم المنظمات بما يكفل تحسين الوضع الصحي في اليمن.

وقال ” المنظمات الداعمة للقطاع الصحي أوقفت بالفعل حوافز الأطباء و الكادر الصحي العامل في المستشفيات ” ؛مؤكداً أن قرار انسحاب المنظمات من دعم القطاع الصحي هو قرار سياسي بالأساس.

وحمل الدكتور المتوكل المنظمات الدولية المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الصحي وزيادة حالات الوفاة خاصة بين مرضى الأمراض المزمنة نتيجة استمرار العدوان والحصار ومنع دخول المشتقات النفطية.

وطالب المنظمات الحقوقية في العالم إلى رفع الصوت عاليا تجاه مظلومية الشعب اليمني ومعاناته جراء استمرار العدوان والحصار.