المشهد اليمني الأول/

قال المتحدث باسم شركة النفط عصام المتوكل: ” أن المبعوث الأممي بات جزءا من المشكلة في اليمن لأنه أصبح ناطقًا باسم الطرف الآخر”.

ولفت المتوكل في تصريح لقناة المسيرة الفضائية اليوم الثلاثاء، إلى أن توقفت الكهرباء عن القطاع الصحي فآلاف المرضى خصوصا الأطفال الخدج معرضون للموت.

وأكد متحدث شركة النفط أن قوى تحالف العدوان تسعى لتحصيل نجاحات سياسية على حساب معاناة الشعب اليمني.

وكانت شركة النفط أشارت في بيان سابق لها اليوم، إلى تعمد المبعوث الأممي التقليل من التداعيات الكارثية واستمراره في خلط الملفات واغفال الأولويات يهدف إلى تغطية الفشل الأممي والتنصل عن المسؤوليات الدولية والإنسانية.

وأكد بيان الشركة أن متوسط فترات احتجاز السفن قبل تطبيق آلية مكتب المبعوث 12 يوما مقابل 33 يوما خلال فترة الترتيبات و103 يوما بعد تعليق الترتيبات ما يشير ان الآلية مجرد أداة للإمعان في تشديد الحصار.

وأفادت شركة النفط أن الغرامات المترتبة على احتجاز السفن خلال ما تسمى فترة الترتيبات المؤقتة التي أشار اليها المبعوث بلغت ما يقارب 44 مليون دولار، لافتة إلى أن قوات التحالف لا زالت تحتجز عدد 21 سفينة نفطية منها 17 سفينة تحمل (429,041) طنا من مادتي البنزين والديزل.

محمد عبد السلام يهاجم غريفث

على ذات السياق أكد رئيس الوفد الوطني محمد عبد السلام، يوم 18 يوليو، أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث انفصل عن مهمته من حيادية وإنصاف وبات منخرطا مع قوى العدوان على اليمن.

وأشار عبد السلام في تغريدة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم، إلى أن غريفيث يساهم في إطالة الحرب العدوانية العبثية ويغطي على آثار الحصار الظالم بتبنيه أطروحة قوى العدوان وبهذا يعتبر جزءا من المشكلة.

هجوم عنيف على المبعوث الأممي "غريفيث" وعلى الأمم المتحدة وتحذيرات أخيرة حادة "التفاصيل"

عبد السلام يهاجم أمين عام الأمم المتحدة

قال ناطق “انصارالله”، محمد عبد السلام، الاربعاء 17 يونيو 2020، أن رفع الأمين العام للأمم المتحدة اسم تحالف العدوان السعودي، من لائحة العار خطوةٌ مدانة وتدين صاحبها.

واعتبر ان” ما قام به الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يؤكد أن المنظمة متواطئة مع القاتل المعتدي، وأنها غير جديرة برعاية أي حل سياسي لا في اليمن ولا في غيره”.

وكانت ملخص تغريدته:
رفع الأمين العام للأمم المتحدة تحالف العدوان ومملكة الإجرام من لائحة العار خطوةٌ مدانة وهي لا تنفي جرائم العدوان بحق الشعب اليمني وأطفاله الأبرياء، بقدر ما أنها تدين صاحبَها،وتؤكد أنها منظمة متواطئة مع القاتل المعتدي،وأنها غير جديرة برعاية أي حل سياسي لا في اليمن ولا غير اليمن.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد أعلن الاثنين الماضي، أنه قرر رفع اسم تحالف العدوان بقيادة السعودية من القائمة الأممية السوداء الخاصة بقتل الأطفال.

وشجع قرار الأمين العام العدوان لإستمرار الضربات الجوية على اليمن.