المشهد اليمني الأول/

أعتبر متحدث وزارة الصحة د. يوسف الحاضري أن الإجراءات التي اتخذتها المنظمات الأممية في اليمن هو خضوع لإرادة قوى العدوان وتحيز إلى صفه.

وأوضح الحاضري في إتصال له مع قناة المسيرة أن 41 برنامجا رئيسيا للأمم المتحدة في اليمن لم تنفذ منه إلا برنامج واحد بشكل كامل.. مضيفا أن آلاف المرافق الصحية معرضة للإغلاق خلال الفترة القادمة و50% إلى 80% من البرامج الصحية الأممية تم تقليصها أو تعرضت للإغلاق.

وأكد أن وزارة الصحة لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه تقليص المساعدات الأممية في اليمن، وسنتجه إلى الاعتماد الكلي على الطاقم المحلي بأقصى القدرات الموجودة.. مضيفا أنه” رغم الصعوبات المالية فسنعمل على تعزيز الصمود في القطاع الصحي وسنحافظ على كل ما يمكننا الحفاظ عليه، ولن نستسلم مهما كانت الأثمان”.

وقال متحدث وزرة الصحة : الوضع الإنساني في اليمن هو وصمة عار في جبين الأمم المتحدة.

من جانبه أكد متحدث شركة النفط عصام المتوكل أنه إذا توقفت الكهرباء عن القطاع الصحي فآلاف المرضى خصوصا الأطفال الخدج معرضون للموت.

وأضاف أن قوى العدوان تسعى لتحصيل نجاحات سياسية على حساب معاناة شعبنا .. مؤكدا أن المبعوث الأممي بات جزءا من المشكلة في اليمن لأنه أصبح ناطقًا باسم الطرف الآخر.