المشهد اليمني الأول/

قال وزير النفط والمعادن لحكومة صنعاء ”أحمد دراس” لا نعترف بأي اتفاقية يعقدها المرتزقة مع أي دولة للسيطرة على الموارد النفطية.

وأكد دارس أن مرتزقة العدوان نهبوا خلال عامي (2018/2019م ) اكثر من 47 مليون برميل نفط وأودعوا ثمنها في البنوك السعودية وحساباتهم الشخصية.

وأوضح وزير النفط لقناة المسيرة أن المرتزقة نهبوا 18 مليون برميل من النفط عام 2018م وأودعوا ثمنها في البنوك السعودية وحساباتهم الشخصية، بالإضافة لنهب 29 مليون برميل من النفط عام 2019 بقيمة تتجاوز 300 مليار ريال يمني.

وأشار إلى أن المرتزقة ينهبون 7 إلى 10 قاطرات نفط من مصفاة صافر يوميا بقيمة 60 مليون ريال ويبيعوها إلى أشخاص معنيين في مصافي مارب.

ولفت إلى أن مصافي مارب تنتج 84 إلى 90 قاطرة غاز وعائدتها تذهب إلى المرتزقة.. كما تنتج مصافي مارب أيضا 9200 برميل يوميا بين بترول وديزل ومازوت وعائداتها تذهب للمرتزقة وتتجاوز 600 مليون ريال يمني يوميا.

وتساءل وزير النفط عن أين تذهب عائدات الثروة النفطية اليمنية في المناطق المحتلة؟ هل يستفيد منها أبناء الشعب اليمني؟.. مؤكدا أن شعبنا لم يركع في تاريخه لأحد، ولن يركع اليوم مهما كانت التضحيات.

الجدير بالذكر

أن قوى العدوان تحتجز 21 سفينة محملة بالمشتقات النفطية ما تسبب بأزمة خانقة أثرت بشكل كبير على مختلف القطاعات الخدمية وأهمها القطاع الصحي.