المشهد اليمني الأول/

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن واشنطن ستفرض عقوبات على مسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية، متهما إياها بـ”محاولات غير مشروعة لإخضاع الأمريكيين لسلطتها القضائية”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لبومبيو، اليوم الأربعاء، تحدث فيه عن عدة قضايا دولية.

وقال بومبيو، إن الولايات المتحدة “واشنطن” ستدرج المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، ومدير قسم الاختصاص والتعاون والتكميل بمكتب المدعي العام للمحكمة فاكيسو موشوشوكو في القائمة السوداء، وستفرض قيودا على تأشيرات الدخول ضد أفراد بعينهم.

ونشرت وزارة المالية الأمريكية على موقعها الإلكتروني بيانا بخصوص العقوبات تضمن اسمي بنسودا وموشوشوكو.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هددت المحكمة الجنائية الدولية بالعقوبات إذا استمرت تحقيقاتها في جرائم حرب من المحتمل ارتكبها أميركيون في أفغانستان، وإسرائيليون في فلسطين.

وفي 2019 ألغت واشنطن تأشيرة دخول المدعية العامة للمحكمة.

من جهة أخرى أعلن بومبيو، ان أمريكا قررت فرض قيود على زيارة دبلوماسيين صينيين للمؤسسات الحكومية والأكاديمية الأمريكية.

وأكد بومبيو على ضرورة “الوقوف في وجه الحزب الشيوعي الصيني وما يقوم به من تصرفات عدوانية في بحر الصين الجنوبي وفي منطقة التبت”.

وحول لبنان اعتبر وزير الخارجية الأمريكية إن “الوضع في لبنان غير مقبول”، على حد تعبيره، مشيرا إلى أن “نزع سلاح حزب الله أكبر التحديات في لبنان”، وذلك في اشارة الى تهديد المقاومة اللبنانية للكيان الاسرائيلي الذي يحتل مزارع شبعا اللبنانية والاراضي الفلسطينية وهضبة الجولان السورية.

وعن التوترات في شرقي البحر المتوسط بين تركيا واليونان بسبب التنقيب عن النفط والغاز، قال بومبيو إنه “يجب على الجميع تخفيف التوتر في المتوسط”.

وعن تطورات بيلاروسيا قال وزير الخارجية الأمريكي، إنه “يجب وقف العنف ضد المعارضة في بيلاروسيا فورا”.

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الأربعاء، عن فرض واشنطن قيودا جديدة على أنشطة الدبلوماسيين الصينيين في الولايات المتحدة، معتبرا هذا “ردا بالمثل“.

وحمل بومبيو في بيان صدر عنه اليوم السلطات الصينية المسؤولية عن الحيلولة على مدى سنين دون أداء الدبلوماسيين الأمريكيين مهامهم الاعتيادية وتواصلهم مع الشعب الصيني، وخاصة منعهم من استضافة فعاليات ثقافية والمشاركة في لقاءات رسمية وإجراء زيارات إلى الجامعات.

وذكر الوزير أن واشنطن في هذه الظروف “اضطرت” إلى فرض قيود جديدة، بما في ذلك منع الدبلوماسيين الصينيين رفيعي المستوى من زيارة الجامعات الأمريكية ولقاء مسؤولين محليين في الولايات المتحدة إلا بعد الحصول على ترخيص خاص من وزارة الخارجية.

كما سيحتاج الدبلوماسيون الصينيون إلى موافقة وزارة الخارجية على تنظيم فعاليات ثقافية يزيد عدد حاضريها عن 50 شخصا.

ولفت بومبيو إلى أن الخارجية الأمريكية ستتخذ أيضا إجراءات للتأكد من تسجيل حسابات سفارة الصين وقنصلياتها في مواقع التواصل الاجتماعي بأنها تابعة لحكومة بكين.

ويأتي ذلك على خلفية تصعيد الخلافات بين واشنطن وبكين بشأن مسائل أمنية وسياسية واقتصادية وحقوق الإنسان، بالإضافة إلى جائحة فيروس كورونا.