المشهد اليمني الأول/

أكدت الوحدة التنفیذیة للصيانة والترميم بأمانة العاصمة أن استمرار احتجاز المشتقات النفطية سيؤدي إلى توقف الأعمال الخدمية التى تنفذها في العاصمة.

واستنكرت الوحدة التنفیذیة في بيان صادر عنها اليوم، استمرار دول العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية، مشيرة إلى أن مھامها وأعمالها ترتكز على المشتقات النفطية وخاصة مادة الديزل.

وأشار البيان إلى أن موسم الأمطار یتطلب من الوحدة التدخل العاجل في ردم الحفريات والبیارات والھبوطات والطرق الإسفلتية وغیرھا من الأماكن المتضررة من السيول والأمطار.

وأوضح البيان أن أضرار السيول والأمطار لم تقتصر على شبكة الطرق فقط بل وصل تأثیرھا إلى المباني السكنیة الأمر الذي ینعكس سلبیاً على حیاة المواطنين في جميع النواحي.

ودعا البيان مجلس حقوق الإنسان وكافة المنظمات الدولیة ومنظمات المجتمع المدني إلى إدانة وشجب هذه الأعمال وتحمل مسؤوليتها في العمل من أجل رفع الحصار والسماح بدخول سفن المشتقات النفطية تفادياً لحدوث كارثة إنسانية نتيجة تدهور الخدمات الأساسية والمنقذة للحياة خاصة في ظل موسم الأمطار.