المشهد اليمني الأول/

امام الحرم المكي الشريف الشيخ الوهابي/عبد الرحمن السديس خرج في خطبة الجمعة وفي أطهر مكان في العالم، في الحرم المكي الشريف وفيما يبدو وكما إعتبره الكثير من المتابعين، إنها خطبة التمهيد للتطبيع السعودي مع الإحتلالالصهيوني .

ففي خطبة الشيخ الوهابي شرح السديس عدم فهم العامة للتطبيع، وللقرارات الدولية و العلاقات الدولية بين الدول.

وأسهب في شرحه أن التطبيع و المعاملة الحسنة مع من إحتل أرضك، سيلين قلبهم لدينك. وبالتالي سيدخلون في الإسلام،

وذكر الشيخ السعودي قصة الدرع الذي مات النبي عليه الصلاة و السلام ودرعه مرهون عند يهودي.

وهاجم شيخ المنشار السعودي كلاً من يتعامل بعواطفه فقط في عملية التطبيع التي لم يذكرها بصراحة وعلانية ووضوح، وطالب بإستخدام العقل، وفهم الدين بشكل صحيح بعيدا عن التعصب و التشدد و العاطفة.

و شدد السديس على حسن السمع و الطاعة لولي الأمر، وما يقرره ولي الأمر من مصلحة لا نفقهها أبدا، وحتى وإن سلم إدارة الكعبة الشريفة لشركة صهيونية، وإن حكم السعودية آل نتنياهو بدلا من آل سعود، فهو لابد من حسن تدبير ولي الامر.