المشهد اليمني الأول/

زار وزير الإعلام الأستاذ ضيف الله الشامي، اليوم الأحد، إدارة البحث الجنائي بأمانة العاصمة، لمباركة الانجازات والنجاحات الأمنية التي تحققها وآخرها ضبط خلية السرقة المنظمة المكونة من خمسين عنصراً والبدء بإرجاع المسروقات إلى أصحابها.

واطلع على المسروقات التي ضبطت بحوزة العصابة، مشيدا بعملية ضبط وتسليم هذه المسروقات وإعادتها إلى أصحابها، مضيفا أنها تعد سابقة لم تحصل في تاريخ اليمن ولا في تاريخ إدارات البحث على مستوى دول متقدمة وتملك أجهزة حديثة ومتطورة“.

وأشاد بجهود إدارة البحث الجنائي في إعادة المسروقات المضبوطة إلى أصحابها “بشكل سريع ومباشر وضمان الحقوق الكاملة وإنصاف المظلوم“.

وأضاف: هذا الإنجاز الأمني الذي حققته إدارة البحث الجنائي “كبير جدا”، موجهاً الشكر لوزارة الداخلية وإدارة البحث الجنائي.

وقال إن وزارة الإعلام “تحرص حرصاً كبيراً على إبراز الإنجازات الأمنية وتتمنى من الإخوة في الجانب الأمني وإدارة البحث الجنائي، التسهيل للقنوات الإعلامية لإبراز هذه الإنجازات الكبيرة ليرى العالم صورة حقيقية عن الإنسان اليمني والمسئول والجندي اليمني الذي يختلف اليوم عما كان عليه خلال الفترات السابقة عندما كانت الوصاية والارتهان هي المتحكمة قبل ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر التي أخرجت البلد من واقع الوصاية والارتهان إلى الحرية والاستقلال بقيادة قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله“.

وشدد وزير الإعلام ضيف الله الشامي على وسائل الاعلام بالاهتمام بمثل هذه الإنجازات الأمنية الكبيرة.

من جانبه أشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العميد عبدالخالق العجري إلى أن وفود من المواطنين تتوافد باستمرار لاستلام ممتلكاتهم المسروقة، مؤكداً أن المسروقات يتم إعادتها لأصحابها بشكل سريع فور التأكد من ملكيتهم لها.

بدوره أشاد مدير عام العلاقات بوزارة الخارجية العميد منصور اللكومي بهذه الإنجازات التي تحققت بفضل الله وبجهود رجال الأمن وعلى رأسهم البحث الجنائي.

وأشار العميد اللكومي إلى أن هذه الخلية المُنظمة والإجرامية مكونة من خمسين عنصراً، وجميعهم من أصحاب السوابق، كاشفاً عن أن هناك خيوط تدل على ارتباط هذه الخلية بالعدوان.

أحد المواطنين المتواجدين لاستلام جنبيته المسروقة، وعقب استلامه لها، أفاد بأنها سُرقت منه في شهر أكتوبر من العام 2018م، في العاصمة صنعاء وأنه قام بالإبلاغ عن ذلك إلى الجهات الأمنية، وقام أخيرا بالتعرف على جنبيته المسروقة من خلال الصور التي نشرها الإعلام الأمني.

وأعرب المواطن عن سعادته الغامرة، موجهاً الشكر لإدارة البحث الجنائي ورجال الأمني، مُعتبراً هذا الإنجاز نصر كبير من الله، مؤكداً رغم كبر سنّه ومعايشته الأنظمة السابقة، أنه لم يعهد أن يتم إرجاع المسروقات إلى أصحابها كما يحدث الآن.

كذلك أعرب بقية المواطنين الذين حضروا لاستلام ممتلكاتهم عن سعادتهم وارتياحهم الكبير بإعادة ممتلكاتهم، بتوجيه الشكر لوزارة الداخلية ورجال الأمن على ما يحققونه من إنجازات.

جدير بالذكر أن إدارة البحث الجنائي مستمرة في عملية تسليم المسروقات المضبوطة لأصحابها، وكانت بدأت عملية التسليم منذ يوم أمس السبت.