المشهد اليمني الأول/

عقد بمجلس الشورى إليوم اجتماع موسع برئاسة رئيس المجلس محمد حسين العيدروس، لمناقشة المعالجات المتخذة من وزارة الثقافة حيال الأضرار والخسائر التي لحقت بالمباني والمعالم التأريخية بمدينة صنعاء القديمة جراء هطول الأمطار الغزيرة والسيول.

كما ناقش الاجتماع الذي حضره نائب رئيس المجلس عبده محمد الجندي وضم أعضاء لجنة الإعلام والثقافة والشباب والرياضة بالمجلس مع وزير الثقافة عبدالله أحمد الكبسي وعدد من قيادات الوزارة، خطة صندوق التراث والتنمية الثقافية والصعوبات التي تواجه عمله، بالإضافة إلى مناقشة الصعوبات والمعوقات التي تواجه عمل الوزارة والمؤسسات التابعة لها.

وفي الاجتماع أشاد رئيس مجلس الشورى بالأنشطة والبرامج التي تنفذها وزارة الثقافة ومؤسساتها في هذه الظروف الاستثنائية رغم ما يعترضها من صعوبات وتحديات.

وأشار إلى أهمية تلافي الأضرار والخسائر الكبيرة التي لحقت بمباني مدينة صنعاء القديمة جراء هطول الأمطار الغزيرة والسيول، منوهاً بتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى بإعادة ترميم وبناء ومعالجة ما تضرر من المنازل ومعالم المدينة.

ولفت إلى أن القصف الهمجي المتعمد لتحالف العدوان على مدينة صنعاء القديمة ومحيطها خلال الأعوام الماضية قد أدى إلى تصدع مبانيها التاريخية، ما أدى إلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بها جراء الأمطار والسيول الأخيرة.

فيما أشار نائب رئيس مجلس الشورى إلى الأدوار الوطنية المناطة بالوزارة في هذه المرحلة والتي تتطلب تكامل جميع الجهود الرسمية والشعبية في سبيل نجاح تنفيذ خططها المتعلقة بتنفيذ الرؤية الوطنية في الجوانب الثقافية.

من جانبه استعرض وزير الثقافة جانباً من الصعوبات والتحديات التي تواجه الوزارة والمؤسسات التابعة لها في المرحلة الراهنة، بما في ذلك الأضرار الكبيرة التي لحقت بمباني مدينة صنعاء القديمة المعلم التأريخي، نتيجة هطول الأمطار والسيول.

ولفت إلى محاولات دول تحالف العدوان الذي يقوده النظام السعودي، لإخراج مدينة صنعاء القديمة من قائمة التراث العالمي، وتعمده القصف المتكرر للمدينة، الأمر الذي أدى بصورة مباشرة في تهدم 14 منزلاً جراء هطول الأمطار والسيول، منها منزل شاعر اليمن الكبير عبدالله البردوني، وانهيار جزئي ل(29 )منزلاً، بالإضافة إلى تضرر عشرات المنازل بصور متفاوتة.

وأشار وزير الثقافة الكبسي إلى وجود الدراسات الخاصة بتجديد شبكة مجاري مدينة صنعاء القديمة، والذي سيتم التواصل مع الجهات الداعمة لتنفيذه خلال الفترة القادمة.

فيما لفت نائب رئيس الهيئة العامة للآثار عبدالله محمد ثابت إلى استهداف العدوان 64 موقعاً ومعلماً أثرياً وتاريخياً، تم تدميرها تدميراً كلياً أو جزئياً من قبل طيران التحالف، وأكثر من 20 موقع تعرض للتدمير بسبب داعش والجماعات الإرهابية.

وقد أكدت رئيسة لجنة الإعلام والثقافة والشباب والرياضة بالمجلس فاطمة محمد وأعضاء اللجنة على علاقة التعاون والشراكة بين مجلس الشورى ووزارة الثقافة، بما يسهم في تجاوز الصعوبات والتحديات التي تواجه الوزارة والمؤسسات الثقافية التابعة لها في هذه المرحلة الاستثنائية.

وقد أقر الاجتماع تكليف وزارة الثقافة والهيئات التابعة لها بإعداد تقريرها المتضمن تصوراتها بخصوص ترميم وحماية مدينة صنعاء القديمة والقضايا المتعلقة بحماية التراث والموروث التأريخي، وتقديمه للجنة الإعلام والثقافة والشباب والرياضة بالمجلس لمناقشته وإثراؤه تمهيداً للرفع بالمقترحات والتوصيات العاجلة للمجلس السياسي الأعلى.