المشهد اليمني الأول/

وقفة لقطاع الصحي بحجة

ندد القطاع الصحي بمحافظة حجة باستمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن المشتقات النفطية ومنعها من دخول ميناء الحديدة.

وطالب منتسبو القطاع الصحي بمدينة حجة في وقفة احتجاجية اليوم، المجتمع الدولي بسرعة التدخل العاجل للإفراج عن السفن، محملين دول العدوان والعملاء تبعات احتجاز السفن النفطية.

ورفض المشاركون في الوقفة كافة أنواع التطبيع مع الكيان الصهيوني، مؤكدين استمرار الصمود في مواجهة العدوان، مباركين انتصارات الجيش واللجان الشعبية في ميادين الشرف.

وفي الوقفة أشار مدير مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور إبراهيم الأشول إلى أن نفاد الوقود أدى إلى توقف مصانع الأوكسجين الضرورية لإنقاذ المرضى وتوقف مراكز الإسهالات والغسيل الكلوي.

كما لفت إلى توقف مستشفى الشهيد ياسر وثاب الذي كان يقدم الخدمات الطبية لألاف النازحين.

وبين أن استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية سيتسبب في كارثة إنسانية بسبب تفاقم الوضع الصحي ويهدد بتوقف الخدمات الصحية في عموم المستشفيات وتعريض حياة المواطنين للموت المحتوم في ظل انتشار الأمراض والاوبئة.

ندوات ووقفات إحتجاجية لإستمرار احتجاز سفن النفط ولرفد الجبهات

إدانة نقابة عمال البلديات

أدانت النقابة العامة لعمال البلديات والإسكان استمرار تحالف العدوان الأمريكي السعودي في حصار الشعب اليمني براً وبحراً وجواً واحتجاز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة .

وطالب بيان صادر عن النقابة الأمم المتحدة وكافة المنظمات الحقوقية التابعة لها التدخل العاجل للسماح بدخول السفن المحتجزة من قبل دول العدوان وضمان وصولها إلى الميناء.. داعيا إلى التدخل المباشر عبر إلزام دول العدوان بوقف ممارساتها العدوانية تجاه السفن المحملة بالمشتقات النفطية والمواد الغذائية.

ما دعت النقابة إلى المشاركة الفاعلة في الفعاليات التي سيتم تنظيمها مستقبلا ابتداءً بالوقفة الاحتجاجية التي ستقام يوم غد الأربعاء أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء بمشاركة نقابة عمال البلديات والإسكان وفروعها في المحافظات، لإيضاح الصورة أمام الرأي العام الدولي بمعاناة أبناء الشعب اليمني في ظل استمرار الحصار واحتجاز السفن النفطية.

لقاء موسع لأحفاد بلال للنفير العام ورفد الجبهات

نظم أحفاد بلال في محافظة إب، اليوم الثلاثاء، وقفة قبلية حاشدة أعلنوا من خلالها النفير العام ورفد جبهات القتال بالمال والرجال.

وأكد المشاركون استعدادهم وجهوزيتهم العالية في التوجه إلى جبهات القتال ، متوعدين في بيان لقاءهم قوى العدوان بالتنكيل والعزيمة في مختلف الجبهات على أيدي أحفاد بلال المتعطشين للحرية والساعين نحو رفعة وعزة هذا البلد.

وعبر المشاركون عن تقديرهم وشكرهم لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي لما أولاه من اهتمام ورعاية لأحفاد بلال وتوجيهاته الكريمة للجهات ذات العلاقة بالدولة لتقديم العون والعناية بهذه الشريحة.. معلنين رفد الجبهات بعدد من المقاتلين المتوجهين إلى ساحات الوغى في مختلف الجبهات.

وأعلن المشاركون الوقوف خلف قيادة الثورة ممثلة بالسيد العلم عبدالملك بدر الدين الحوثي، مشيرين إلى أن أحفاد بلال عازمون على رفد الجبهات بقوافل من الرجال الأشداء، داعين إلى تحرير مأرب من رجس الظالمين ومرتزقة العملاء.

ندوات ووقفات إحتجاجية لإستمرار احتجاز سفن النفط ولرفد الجبهات

 

وقفة مؤسسة كهرباء الحديدة

نظمت المؤسسة العامة للكهرباء منطقة الحديدة، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة تنديداً باستمرار احتجاز تحالف العدوان سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة.

وأستنكر المشاركون في الوقفة صمت الأمم المتحدة وتواطؤها مع دول العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة ، في ظل تفاقم الأوضاع الإنسانية والمعيشية للشعب اليمني.. مؤكدين أن هذه الأعمال غير المشروعة تكشف نوايا دول التحالف العدوانية المدمرة ضد الشعب اليمني.

وأشار وكيل المحافظة على عبدالله الكباري إلى أنه في ظل الصمت الأممي والقرصنة السافرة لدول العدوان وتبريرات مرتزقة العدوان اليومية تتفاقم الكارثة الإنسانية للشعب اليمني جراء استمرار احتجاز السفن النفطية لأكثر من أربعة أشهر.

فيما أكد مدير المؤسسة العامة للكهرباء بالمحافظة المهندس بندر المهدي أن استمرار منع دخول النفط لميناء الحديدة له انعكاسات وأثار خطيرة تمس حياة الملايين من المدنيين اليمنيين وتلحق أضرار كارثية على مجمل الأنشطة الاقتصادية والخدمية والتنموية.

ونوه إلى تعامل الأمم المتحدة مع هذه الكارثة التي تصيب القطاعات الحيوية وتحتاج للمشتقات النفطية، سيما قطاع الكهرباء والذي قد يتوقف بصورة كاملة بسبب انعدام المشتقات النفطية.

ودعا المهدي المجتمع الدولي وفي المقدمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الوقوف إلى جانب الشعب اليمني والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار وفتح المنافذ البرية والبحرية والجوية لدخول الدواء والغذاء والمساعدات الإنسانية.

وحذر بيان صادر عن الوقفة من كارثة صحية وبيئية وشيكة تهدد حياة المواطنين بالحديدة في حال توقفت محطات التوليد عن إنتاج الطاقة الكهربائية نتيجة انعدام المشتقات النفطية.

ولفت البيان إلى أن تعمد قوى التحالف احتجاز السفن النفطية يشكل تهديدا مباشرا لخدمات المؤسسة العامة للكهرباء قد يتسبب في توقفها مما يترتب عليه حرمان مئات الآلاف من خدمات الكهرباء وما يرتبط بها من تشغيل لأجهزة ومعدات القطاعات الصحية والمستشفيات والمراكز الصحية والمياه والاتصالات وغيرها كخدمة إنسانية كفلتها القوانين والتشريعات الدولية.

وحمل البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة وتحالف العدوان مسئولية التداعيات المترتبة على استمرار القرصنة البحرية ومنع دخول سفن النفط إلى ميناء الحديدة.

وطالب البيان المجتمع الدولي والمنظمات الأممية والإنسانية باتخاذ مواقف مسئولة أكثر جدية إزاء استمرار هذه الممارسات التعسفية المنافية لكل المواثيق والأعراف والقوانين الإنسانية والدولية.

حضر الوقفة مدير مديرية الحوك جماعي سالم ونواب مدير المؤسسة العامة للكهرباء بالمحافظة وعدد من مدراء الإدارات المختصة.

photo ٢٠٢٠ ٠٩ ٠٨ ١٧ ٥٩ ٥٢ 1