المشهد اليمني الأول/

كرّمت المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان اليوم رئيس المجلس السياسي الأعلى فخامة المشير الركن مهدي المشاط، بدرع المؤسسة تقديرا لجهوده الإنسانية في دعم ومساندة مرضى السرطان.

تسلم درع المؤسسة عضوا المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي وسلطان السامعي، اللذين كرمتهما المؤسسة لإسهامهما ودعمهما لجهودها.

وأعرب النعيمي والسامعي عن تقديرهما لمؤسسة مكافحة السرطان وجهودها الانسانية في خدمة مرضى السرطان.

وأكدا حرص رئيس المجلس السياسي الأعلى وكافة أعضاء المجلس على تقديم الدعم لجهود المؤسسة في تخفيف معاناة مرضى السرطان، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جراء العدوان والحصار وإغلاق مطار صنعاء الدولي، والذي كان له الأثر السلبي في تفاقم معاناة المرضى.

واستمع عضوا السياسي الأعلى من نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان محمد عبدالله الآنسي وعضو مجلس الأمناء محمد صلاح والمدير العام للمؤسسة توفيق الخلي إلى شرح عن طبيعة عمل المؤسسة والخدمات المقدمة لمرضى السرطان وما تمتلكه من أجهزة حديثة.

واطلع السامعي والنعيمي على الصعوبات التي تواجه المؤسسة وعدم قدرتها على إدخال الأجهزة الحديثة التي تساعدها على أداء واجبها الإنساني جراء تعنت قوى العدوان الذي يتسبب في مفاقمة الأوضاع الإنسانية للشعب اليمني، خاصة مرضى السرطان.

وحثا مجلس الأمناء ومسئولي المؤسسة على التوسع في خدماتها، بما يكفل استفادة أكبر عدد ممكن من المرضى في كافة المحافظات

ودعا السامعي والنعيمي القطاع الخاص إلى استمرار دعم مثل هذه الجهود التي تسهم في تخفيف معاناة المرضى وتمكنهم من العلاج.

وشددا على أهمية التنسيق بين المؤسسة والحكومة ممثلة بوزارة الصحة العامة والسكان والعمل على توسيع أنشطتها بالتعاون مع المؤسسات المماثلة بالمحافظات، سيما في ظل ارتفاع نسبة مرضى السرطان، خاصة منذ بدء العدوان على اليمن واستخدامه لأسلحة وصواريخ محرمة.

هذا وقد كرمت المؤسسة أمين سر المجلس السياسي الأعلى الدكتور ياسر الحوري ونائب مدير مكتب رئيس مجلس النواب يحيى الزبير لجهودهما في دعم المؤسسة.